أوغندا.. بعد إعلان تفشي الإيبولا، 6 حالات جديدة، والصحة العالمية تقول إنها سلالة "خاصة" من الفيروس

آبا- داكار (السنغال)

أعلنت منظمة الصحة العالمية تسجيل 6 حالات إصابة جديدة بفيروس الإيبولا، في أوغندا، وذلك بعد أيام من غعلان السلطات الصحية في هذا البلد الواقع شرق القارة الأفريقية، تفشي الفيروس في البلاد.

وقالت المنظمة في بيان إن "العدد الإجمالي للإصابات بلغ 7، بينها حالة وفاة تأكدت إصابتها بفيروس إيبولا السودان"، في إضارة إلى سلالة خاصة من الفيروس القاتل.

وأضافت المنظمة في بيانها أن "43 شخصا كانوا على اتصال بالمصابين تم تحديدهم ، و 10 أشخاص يشتبه بإصابتهم بالفيروس يخضعون الآن للرقابة الطبية في المستشفى الجهوي في موبندي".

وكانت وزارة الصحة أكدت الإثنين الماضي تفشي الفيروس في منطقة موبندي، الواقعة على بعد 150 كلم غرب العاصمة كامبالا.

وقال مدير الطوارئ في المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية عبدو سالم غي إن "فرق المنظمة بدأوا العمل إلى جانب الفرق الأوغندية، التي لها خبرة في مواجهة الفيروس".

يذكر أن آخر مرة يتفشى فيها الإيبولا في اوغندا كانت عام 2019، وحصد الفيروس أرواح 5 أشخاص، ووصل إلى أوغندا عبر الكونغو، التي كانت يتفشى فيها، وخصوصا في المناطق الشمالية الشرقية.

وتعتبر موجة عام 2000 التي ضربت أوغندا، الأكثر عنفا حيث توفي 200 شخص.

اب\ آبا

الرد على هذا المقال