الاتحاد الإفريقي - أزمة أوكرانيا - دبلوماسية

أزمة أوكرانيا.. زيارة أفريقية لطرفي أزمة تهدد القارة الإفريقية

آبا - دكار(السنغال)

أعلن الرئيس السنغالي ماكي صال أنه سيزور موسكو وكييف في الأسابيع المقبلة بصفته رئيسا للاتحاد الأفريقي.

وقال صال، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشار الألماني أولاف شولتس: "لا نريد التحيز في هذا الصراع ونريد بشكل واضح السلام. على الرغم من أننا ندين العمليات العسكرية فإننا نعمل من أجل وقف التصعيد ووقف إطلاق النار ومن أجل الحوار.. هذا هو الموقف الأفريقي".

بدوره قال المستشار الألماني أولاف شولتس، إن بلاده تريد العمل مع السنغال في مجالي الطاقة المتجددة والغاز الطبيعي المسال. وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس السنغالي ماكي سال في داكار أن بلاده تعتزم التعاون مع السنغال في استشكاف حقل غاز قبالة سواحل السنغال

وأضاف  شولتس: "بدأنا في تبادل الرأي حول هذا الموضوع وسنواصل هذا الأمر بشكل مكثف للغاية على مستوى الخبراء في أعقاب هذه المحادثات". وأعرب عن اعتقاده بأن من المنطقي "متابعة مثل هذا التعاون بشكل مكثف" مشيرا إلى أن هذا يمثل رغبة مشتركة لدى الجانبين.

ويتعلق الموضوع بحقل غاز قبالة الساحل الذي تمتلك فيه موريتانيا أيضا حصصا إلى جانب السنغال.

وذكرت تقارير إعلامية أن شركة "بي بي بريتش بتروليوم" المشغلة للمشروع تتوقع توافر 425 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي في هذا الحقل.

وتعتزم ألمانيا تعزيز التعاون مع السنغال أيضا في مجالات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وقال شولتس إنه سيعمل كذلك بنشاط على تمكين إرسال صادرات الحبوب من أوكرانيا وتوريد الأسمدة إليها. وأضاف أنه سيسعى إلى محاربة تغير المناخ لمنع الجفاف وأزمات الغذاء في أفريقيا.

وتوجه  المستشار الألماني أولاف شولتس  صباح اليوم الأحد إلى القارة الأفريقية في أول جولة له هناك بعد نحو ستة أشهر من توليه منصبه.

وإلى جانب تغير المناخ والتعاون الاقتصادي ومكافحة الوباء وتعزيز الديمقراطيات في أفريقيا، سيتم أيضا تناول تداعيات  الحرب في أوكرانيا خلال جولة شولتس في أفريقيا التي تستمر ثلاثة أيام وتشمل كلا من السنغال والنيجر وجنوب أفريقيا.

يشار إلى أن الحصار الروسي على صادرات الحبوب من أوكرانيا أدى إلى تفاقم أزمة الغذاء، لاسيما في شرق أفريقيا.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال