الكاميرون ـ توحيد ـ استغلال ـ نداء

بول بيا :يدعو الكامرونيين إلى "البقاء متحدين مع الاختلاف"

آبا ـ دوالا (كاميرون) مراسلنا : امبودج آشيل

دعا الرئيس بول بيا مواطنيه إلى "البقاء متحدين مع الاختلاف" في الوقت الذي يحتفل فيه الكاميرون ، يوم الاثنين بالذكرى السابعة و أربعين (47) لإعادة التوحيد في جو تسود فيه مطالب الانفصاليين في المناطق الأنجلوفونية في الشمال الغربي و الجنوب الغربي.

في تغريدة، أصبحت منذ فترة هي طريقة تعبيره الرئيسية، أشار رئيس الدولة إلى مواطنيه بأن بدل الاهتمام بـ"خلافاتهم اللغوية" من الأفضل أن يظلوا "إخوة و أخوات ، متحدين لإيجاد حلول حقيقية لمشاكلنا"  

و يتضح أنه  تصعيد ضد قرار بعض الكاميرونيين، لرفض التقسيم  في بلد مختلف اللوغ حيث يمثل فيه الناطقون بالفرنسية و الإنجليزية على التوالي 80% و 20% من السكان ، مشددا على أنه يجب تجاوز هذه الخلافات.   

"لماذا ، في فجر الألفية الثالثة ، حروب الآخرين ، لغات الآخرين، ثقافات الآخرين ، تقسم الكاميرونيين الذين يواجهون مشاكل أخرى"؟ يتساءل بيا.  

و تابع الرئيس الكاميروني قائلا "إذن علينا أن لا نتعلق بالخلافات اللغوية ، لنتحد لإيجاد حلول عملية لمشاكلنا"  

منذ ما يناهز 3 سنين عرفت المنطقة الأنجلوفونية في البلد أعمال عنف خلفت 1850 قتيل و أكثر من 500.000 مهجر ، حسب تقرير حديث لهيومن رايتش ووتش و مجموعة إينترناشيونال كريسيس.  

تم محق أكثر من 76 قرية و تدمير مئات المباني العمومية في وقت يعيش فيه أكثر من 1.5 مليون نسمة في غياب الأمن و الغذاء.  

بدأت المشكلة باحتجاجات مهنية لمحامين و معلمين و تحولت سريعا إلى أزمة اجتماعية  سياسية مع مطالبات واضحة بالانفصال من خلال اندلاع الهجمات المسلحة و اغتيالات من قبل مليشيات انفصالية.  

ب / آبا

الرد على هذا المقال