حوار- ارهاب- جماعات مسلحة- بوركينا فاسو- جيش

بوركينا فاسو.. داميبا يستعد للحوار مع الجماعات المسلحة

آبا- واغادوغو (بوركينا فاسو)

أعلن الرئيس الانتقالي في بوركينا فاسو الكولونيل بول هنري داميبا عن فتح باب الحوار مع الجماعات المسلحة الجهادية، وذلك سعيا إلى إحلال السلام في بلده.

وقال داميبا في خطاب للشعب البوركيني مساء الجمعة، إن "لجانا محلية ستشكل وتهدف هذه اللجان إلى طرح مقاربات لبدء حوار مع عناصر الجماعات المسلحة" المنعزلين عن الأمة، وفق تعبيره.

وجاء إعلان داميبا في خطابه الذي طغى عليه موضوع عودة الأمن، كما كشف خلاله عن عدد من الإجراءات، قال إنها ضرورية، مشيرا إلى أن على البوركينيين التحمل والتضحية والتخلي عن بعض حرياتهم الفردية، لينعم أبناؤنا بالأمن، حسب قوله.

وأضاف "تصاعد الهجمات الإرهابية مؤخرا لا يعني ولا يجب أن يفهم على أنه نتيجة لعدم فاعلية تصدينا أو تقاعسنا"، لافتا إلى أن هناك إجراءات تم اتخاذها وأخرى ستتخذ لاحقا، قد تسبب في امتعاض البعض، لكنه الثمن الذي يجب دفعه مقابل إخراج البلد من المأزق، حسب تعبيره.

ووعد داميبا البوركينيين بفترة 5 أشهر، سيقدم بعدها نتائج مهمة استعادة السيطرة على كافة التراب الوطني.


وحذر دامبيا في خطابه المدنيين من "الإقامة أو ممارسة أي أنشطة في بعض المناطق التي يقوم فيها الجيش بعمليات عسكرية.

ويواجه الجيش البوركيني في المناكق الشرقية والشمالية هجمات متكررة من الجماعات المسلحة التابعة للقاعدة وداعش.

وتشهد المناطق الحدودية مع مالي والنيجر نشاكا كثيفا للمسلحين، نتج عنه مئات القتلى في صفوف الجيش ومن المدنيين، كما خلف آلاف النازحين.

وعلى صعيد منفصل، علق داميبا على الفترة التي حددتها المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، وقال إن الغترة الانتقالية لا يجب أن تخضع لأي "تحديد"، معتبرا أن مراجعتها واردة في أي وقت، إشا ما تطلب الوضع الأمني ذلك.


وكانت السيدياو طالبت هلال قمتها الأخيرة في أكرا، السلطات البوركينية بإعطاء مقترح للفترة الانتقالية، معتبرة أن 3 سنوات مدة طويلة.

اب/ آبا

الرد على هذا المقال