راهبة- قوات خاصة- أمريكا- اختطاف

بوركينا فاسو.. القوات الخاصة الأمريكية تحرر راهبة أمريكية من أيدي جهاديين

آبا- واغادوغو (بوركينا فاسو)

كشف القائد العام لقوات الجيش الأمريكي الجنرال مارك ميلاي أن وحدة من الوقات الخاصة الامريكية تمكنت من تحرير راهبة أمريكية كانت مختطفة من مجموعة مسلحة في بوركينا فاسو.


ويتعلق الأمر بسولين تيريزا تنيسون التي احتطفت في 4 من فبراير الماشي في بلدة يالغو وسط بوركينا فاسو، قبل أن يتم الإعلان عن تحريرها أمس الأربعاء.

وجاء إعلان القائد العام للجيش الأمريكي مساء أمس خلال حفل لتبادل قيادة العامليات الخاصة بين الجنرال ريتشارد كلارك والجنرال براين فينتون

وقال الجنرال مارك ميلاي في كلمته "تحت قيادة ريتشارد قامت غرفة العمليات الخاصة SOCOM بتحرير مواكنن أمريكي يبلغ من العمر 96 عاما في نيجيريا بعد ساعات قليلة من اختطافه، كما حيدت ائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، وأبوبكر البغدادي زعيم داعش، ومؤخرا، خلال 48 ساعة الأخيرة حرروا رهينة أخرى"، حسب ما نقل موقع the warzone.

لكن مصدرا سامي في وزارة الخارجية الأمريكية قال لإنفو كريتيتان إن "العملية تمت في النيجر"، دون إعطاء تفاصيل أكثر.

أما قائد كنيسة كايا، تيوفيل ناري فقال إن المختطفين هم من أطلقوا سراح الراهبة، موضحا "الراهبة التي اختطفت في 4 ابريل الفائت تم الإفراج عنها من طرف الخاطفين"، وتقع مدينة كايا على بعد 118 كيلوميترا جنوب غرب ياغلو، حيث كانت تقيم تيريزا تنيسون منذ اكتوبر 2014.

وكانت الراهبة التي تبلغ من العمر 83 عاما، استقرت في بوركينا فاسو عام 2014، وذلك بعد سنوات من العمل في مجال التعليم في بلادها.

يذكر أن المختطفين، وهي جماعة مسلحة تابعة للقاعدة، حسب الظغعالم المحلي في بوركينا فاسو، كانت اشترطت بعد اختطاف الراهبة، مبلغ مليون دولار للافراج عنها، وكان شهود عيان، يوم عملية الاختطاف، قالوا إن المسلحين عاثوا فسادا قبل اختطاف الراهبة، واقتادوها دون السماح لها بأخذ أدويتها ولا نظاراتها.

اب\ آبا

الرد على هذا المقال