بوركينا فاسو.. تعيين أعضاء مجلس مراقبة الفترة الانتقالية وحل المجلس العسكري

آبا- واغادوغو (بوركينا فاسو)

عين الرئيس الانتقالي في بوركينا فاسو أمس الخميس أعضاء مجلس مراقبة وتوجيه الفترة الانتقالية، إحدى المؤسسات المنصوص عليها في الميثاق الانتقالي.

ويضم المجلس 40 عضوا ويرأسه الرئيس الانتقالي بول هنري داميبا، فيما عين الكولونيل دابا ناوون نائبا أول للرئيس و أعطي منصب المائب الثاني لإيبيدو جان بابتيست.

أما الأمانة الدائمة للمجلس فيتولاها لاربا عيسى كوبياغدا، ومن بين الأعضاء رئيس البرلمان في عهد الرئيس بليز كومباوري ميليغي تراوري، ونيستولين سانغاري وزيرة سابقة في عهد كومباوري.

وجاء تعيين أعضاء المجلس في مرسوم رئاسي.

ويهدف المجلس إلى متابعة العمل خلال الفترة الانتقالية ومسارها السياسي، كما يعمل كمؤسسة لتقديم العون والاستشارة للرئيس بول هنري داميبا في قيادته للفترة الانتقالية واتخاذه للقرارات.

وبتعيين مجلس مراقبة وتوجيه الفترة الانتقالية، يتم حل المجلس العسكري الحاكم منذ الانقلاب، وذلك طبقا للمادة 37 من الميثاق الانتقالي، ويعتبر مجلس مراقبة وتوجيه الفترة الانتقالية آخر المؤسسات الانتقالية المنصوص على إنشائها في الميثاق، يتم الكشف عن أعضائها.

يذكر أن بوركينا فاسو التي تعيش فترة انتقالية بعد الإطاحة بالرئيس روك كابوري يناير الماضي، قبلت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا مقترح الحكومة الانتقالية البوركينية بفترة انتقالية من 24 شهرا، تنتهي بانتخابات تشريعية ورئاسية.

وقدمت الحكومة الأسبوع الماضي خارطة طريق الفترة الانتقالية إلى وفد من الاتحاد الأفريقي، كان في زيارة إلى اغادوغو، وقالت الحكومة إن الوفد عبر عن ارتياحه لخارطة الطريق و"جودتها"، حسب الحكومة.

اب\ آبا

الرد على هذا المقال