غوتيريش - الاتحاد الإفريقي - اجتماع

غوتيريش: رياح أمل تهب على افريقيا

آبا - أديس أبابا(إثيوبيا)

قال الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش أمس، إن التمكن من اجراء انتخابات في أجواء هادئة في العديد من الدول الافريقية، والتوصل الى اتفاقات سلام في دول أخرى، مؤشرات على «رياح الأمل» التي تهب على القارة.



وكان غوتيريش يتحدث على هامش قمة الاتحاد الأفريقي في العاصمة الاثيوبية أديس أبابا، حيث سيجتمع رؤساء دول الاتحاد وعددها 55 دولة ابتداءً من اليوم. وقال غوتيريش: «هذه لحظة تهب فيها رياح الأمل على افريقيا، وشهدنا مصالحة بين اثيوبيا وأريتريا، واتفاقات سلام في جنوب السودان وجمهورية أفريقيا الوسطى».

وأضاف: «نعمل معاً لنرى إن كنا سنتمكن من التحرك بنفس الاتجاه في ليبيا، وشهدنا انتخابات في مدغشقر وجمهورية أفريقيا الوسطى ومالي، توقع الناس أن تقود إلى مأساة وعنف وفي النهاية جرت في سلام». والعام الماضي أنهت اثيوبيا واريتريا عقدين من الحرب الباردة بينهما، فيما تحاول جنوب السودان تطبيق أحدث اتفاق سلام لإنهاء النزاع الدموي المستمر منذ خمس سنوات.

وتوصلت جمهورية أفريقيا الوسطى هذا الأسبوع إلى اتفاق سلام بين الحكومة و14 مجموعة مسلحة، ما عزز الآمال بإنهاء الأزمة التي تشهدها البلاد منذ العام 2012، والتي أدت إلى نزاع أسفر عن مقتل الالاف وتشريد أكثر من مليون.

وقال غوتيريش: «لقد تحقق ذلك من خلال جهود مشتركة بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي لضمان صمت المدافع ابتداء من عام 2020 في القارة الأفريقية». وأضاف: «أعتقد أن أفريقيا تصبح مثالاً على حل النزاعات والوقاية منها، وآمل أن تمتد رياح الأمل هذه إلى أجزاء أخرى من العالم».

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، قد أشاد بـ"الدور النموذجي" للاتحاد الإفريقي في حل النزاعات، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده في وقت سابق مع رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي، بمقر الاتحاد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، قبل يوم من انطلاق القمة الإفريقية الـ32،وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن منظمته تعمل مع الاتحاد الإفريقي من أجل تحديات النزوح واللاجئين.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال