الآن

    وسط إفريقيا ـ عنف ـ محاربة

    جمهورية وسط إفريقيا : "مينوسكا" تدعو للحوار للخروج من الأزمة.

    آبا ـ بانغي (وسط إفريقيا )

    أكد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في جمهورية وسط إفريقيا، بارفي أورانغا ـ آنيانغا ، أهمية الحوار مع الجماعات المسلحة من أجل التوصل إلى حل نهائي للأزمة في وسط إفريقيا ، مشيرا إلى ضرورة استعمال قوات الأمم المتحدة كوسيلة ضغط للجلوس على طاولة الحوار.

    "البعض ما زال يعتبر أن السلم  مرتبط بفوهة البندقية. الاستراتيجية للحد من تواجد و تهديد الجماعات الإرهابية لا تعتمد على القوة فقط" يقول الممثل الخاص خلال المؤتمر الأسبوعي لبعثة الأمم المتحدة يوم الأربعاء في بانغي، مذكرا بيد رئيس الدولة الممدودة و مبادرة الاتحاد الإفريقي للسلم و المصالحة و مضيفا "يجب دعوة الجماعات المسلحة إلى طاولة الحوار و الاحتفاظ في نفس الوقت بالضغط العسكري"   

    و في هذا الخصوص ذكر الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ، بأن "مينوسكا" لم تتردد في استخدام القوة حين هددت الجماعات المسلحة المؤسسات و السكان.

     و تحدث الممثل الخاص خلال مؤتمر "مينوسكا الأسبوعي عن أعمال العنف الأخيرة في بانغي و تهديدات الجبهة الشعبية لانبعاث وسط إفريقيا (FPRC) و قال إن "مينوسكا" تعمل على الجبهتين مع قوات وسط إفريقيا.   

    "حالة بانغي تقلقنا لكن لدينا خطة لحمايتها و حماية المناطق الأخرى . بالسبة للـ"كم 5" تتواصل الجهود لاعتقال المجرمين الذين يأخذون السكان رهائنا"، يقول أونانغا ـ آنيانغا.   

    و حول الجبهة الشعبية لانبعاث وسط إفريقيا، قال الممثل الخاص " من يهددون بالنزول إلى بانغي سنواجههم بالشرعية الوطنية و الدولية كما سنواجههم بقوة البعثة . لقد حركنا كل طاقاتنا"  

    ب / آبا

    الرد على هذا المقال