الآن

    أوغاندا ـ إيبولا ـ طوارئ

    حالة طوارئ في أوغاندا بعد ظهور آيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطية

    آبا ـ كامبالا (أوغاندا)

    دعت وزارة الصحة الأوغندية إلى مراقبة شديدة في المناطق الحدودية مع جمهورية الكونغو الديمقراطية ، بعد ظهور وباء الحمى النزيفية آيبولا في هذا البلد.

    أعلنت وزارة الصحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية عن وفاة 33 شخصا حتى الآن بسبب الوباء من بينها على الأخص ثلاث حالات مؤكدة و 30 حالة محتملة يتم التحقيق فيها منذ ظهور الوباء قبل حوالي أسبوع.  

     و أحصت الوزارة حوالي 900 شخص كانوا على احتكاك مع شخص موبوء.  

    و قال المدير العام المساعد بالوكالة للخدمات الصحية الأوغندية د/ مويبيسا يوم الثلاثاء ، إن  وزارة الصحة حتى الآن أكدت وجود وباء آيبولا بمنطقة ماجينا دي مابالاكو في نور ـ كيفو ، حوالي 100 كم من الحدود الأوغندية .

    "الهدف إذن من هذا الإعلان هو أن نطلب منكم تحسين نظم مراقبتكم و استعدادكم و أن تكون لديكم نسبة ريبة عالية لوباء آيبولا ، و الإعلان بأعلى سرعة عن كل إنذار في مركز عمليات الطوارئ للصحة العمومية"، يقول د/ مويبيسا في بيان، مضيفا أن الرقابة ضرورية لأن المناطق الموبوءة في جمهورية الكونغو الديمقراطية تواجه الآن اضطرابات سياسية تؤدي إلى تنقل اللاجئين إلى المناطق الأوغندية المجاورة.  

    على كل المصالح الصحية ـ يقول الدكتور مويبيسا ـ في المنطقة أن تكون في أعلى درجات  طوارئ آيبولا للتأكد من احتواء الحالات.  

    و يتم القيام بأنشطة توعية اجتماعية في المناطق المجاورة لجمهورية الكونغو الديمقراطية.

    و تقوم بهذه الأنشطة فرق إعداد و تدخل سريع تتكون من الهلال الأحمر الأوغندي و خبراء في مجال الصحة و قادة سياسيين و متطوعين.  

    و وعد د/ يوناس تيجين وولديرماريان ممثل المنظمة العالمية للصحة بتقديم تجهيزات لمساعدة أوغندا على تفادي وباء محتمل: "لدينا مجموعتان من المعدات الشخصية للحمى النزيفية الفيروسية سنقدم أحدها اليوم لـ"كاسيس" كما سنقوم بنشر 68 جهاز قياس حرارة يعمل بالأشعة الحمراء في المناطق ذات الخطر العالي، للكشف"  

    ب / آبا

    الرد على هذا المقال