الآن

    النيجر - دول الساحل - قمة

    اختتام أعمال قمة مجموعة دول الساحل الخمس في نيامي

    آبا - نيامي(النيجر)

    اختتمت في العاصمة النيجرية نيامي أعمال القمة الرابعة لقادة مجموعة دول الساحل الخمس (G5) بإصدار بيان ختامي أعلنت فيه المنظمة عن خططها خلال الفترة القادمة.

    القمة حضرها الرؤساء: التشادي إدريس ديبي، والموريتاني محمد ولد عبد العزيز، والمالي إبراهيم بوبكر كيتا، والنيجري محمدو إسوفو، والبوركيني روش مارك كريستيان كابوري، ووزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي.

    وأصدرت القمة في نهاية اجتماعها بيانا ختاميا أكدت فيه أن الوضع في المنطقة ما زال يواجه تحديات كبيرة بفعل تأثيرات الأزمة الليبية، كما أشادت بدعم الشركاء الدوليين خاصة فرنسا.

    وأقر قادة مجموعة دول الساحل الخمس G5  فى بيان ختام القمة الرابعة للمجموعة  في نيامي خطط المنظمة خلال الفترة القادمة، ومن ضمنها  العمل على إنشاء سكة حديد الساحل، وكلية للشرطة في تشاد، وإطلاق كلية الدفاع في نواكشوط، إضافة إلى تبني خطة استثمار خاصة بالمنطقة.

    وطالب قادة مجموعة الخمس فى الساحل في بيانهم الختامي، مجلس الأمن الدولي بإدراج عمل القوة المشتركة للمجموعة ضمن البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وهو الأمر الذي رفضه مجلس الأمن في وقت سابق بسبب اعتراض الولايات المتحدة الأمريكية عليه.

    واختار قادة مجموعة دول الساحل الخمس خلال قمة نيامي، الرئيس النيجري محمدو إسوفو رئيسا دوريا للمجموعة لمدة عام، خلفا للرئيس المالي ابراهيم بوبكر كيتا.

    وقد تعهد الرئيس الجديد للمجموعة محمدو إسوفو بمواصلة العمل المشترك من أجل تحقيق الأمن والاستقرار، والتنمية لشعوب منطقة الساحل.

     القمة اختارت الرئيس السابق لبعثة الأمم المتحدة بجمهورية الكونغو الديمقراطية، النيجري مامان سيديكو، أمينا دائما للمجموعة، خلفا لمحمد الحاج ناجيم، الذي كان يشغل المنصب منذ إنشاء المجموعة.

    كما تقرر  نقل الرئاسة الدورية للقوة العسكرية المشتركة للمجموعة من مالي إلى النيجر، ووافق القادة على عقد أعمال القمة القادمة في العاصمة البوركينية واغادوغو، في فبراير 2019.


    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال