المغرب - فرنسا - مناورات

اختتام مناورات عسكرية بين المغرب وفرنسا استمرت 12 يوما

آبا - الرباط(المغرب)

انتهت الخميس، المناورات العسكرية الجوية التي جمعت بين المغرب وفرنسا وشارك فيها طيارون من البلدين، ودامت لعدة أيام بالقاعدة الجوية سيدي سليمان.

واختتمت فعاليات المناورات العسكرية، بزيارة وفد فرنسي هام، حيث وقف على تفاصيل هذه المشاركة المتميزة للقوات الفرنسية والمغربية في أضخم تمرين جوي يجمع بينهما بعد قطيعة دامت 10 سنوات.


وكانت وزارة الدفاع الفرنسية أعلنت في وقت سابق عن بدء مناورات عسكرية جوية مع المغرب هي الأولى من نوعها منذ عشر سنوات، وذلك بالقاعدة الجوية المغربية الخامسة في سيدي سليمان الواقعة على بعد 100 كلم شمال شرق العاصمة الرباط.


وانطلقت التدريبات المشتركة في الـ16 ماي الماضي وانتهت اليوم الجمعة 27 ماي، بمشاركة سرب من مقاتلات « الميراج » الفرنسية وطائرات « ميراج إف 1 » التابعة للقوات الجوية المغربية.

من جانبها، قالت صفحة سلاح الجو الفرنسي على تويتر إن مناورات « Air Maroc 2022 » هدفها « تعزيز التعاون والعلاقات بين المغرب وفرنسا ».

وفي السياق نفسه، قال بيان لوزارة الدفاع الفرنسية، إن 80 طيارا من مختلف التخصصات يشاركون في المناورات العسكرية مع المغرب، مبرزا أن التدريبات العسكرية فرصة للجانبين لتطوير قدرات الطيارين في عدد من المجالات. وتابع البيان « يتيح التدريب تعزيز قدرات التخطيط وتطوير التشغيل البيني التقني بين المقاتلات الفرنسية والمغربية ».

أك/ آبا

الرد على هذا المقال