مالي - احتجاجات

الأمم المتحدة تحذر حكومة مالي من استخدام القوة المميتة ضد المتظاهرين

آبا - باماكو(مالي)

دانت منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لجوء حكومة مالي إلى استخدام القوة المميتة خلال احتجاجات طالبت رئيس البلاد إبراهيم أبو بكر كيتا بالاستقالة.


وشهد يوم الجمعة أحدث مظاهرة حاشدة تعتبر الثالثة منذ بدء الاحتجاجات في أوائل يونيو حزيران قبل أن تتحول إلى العنف، حيث أطلق رجال الشرطة الرصاص في اتجاه المتظاهرين الذين احتل بعضهم مباني حكومية في العاصمة باماكو.

وأقرت الحكومة بأن أربعة أشخاص لقوا مصرعهم يوم الجمعة، وادعت المعارضة إن الشرطة قتلت ثمانية آخرين على الأقل خلال مسيرات احتجاجية أصغر حجما خرجت يوم السبت. وألقي القبض على العديد من زعماء تحالف (ام5.آر.اف.بي) الذي يقود الاحتجاجات.

وفي بيان نشر في وقت متأخر مساء يوم الأحد، قالت بعثة الأمم المتحدة في مالي إن الاتحاد الأفريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) إلى جانب الاتحاد الأوروبي انتقدوا أعمال التخريب التي قام بها المتظاهرون، إلا أنهم وجهوا أعنف انتقاداتهم إلى السلطات، داعية لإطلاق سراح زعماء المعارضة المعتقلين.

وتتخوف القوى الإقليمية والدولية من أن يؤدي العنف السياسي في مالي لتقويض حملاتها العسكرية التي تستهدف المتشددين في منطقة الساحل بغرب أفريقيا. ويتمركز ما يربو على 13 ألف جندي من قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي.

وقال البيان إن المنظمات ”تستنكر استخدام القوة المميتة في سياق الحفاظ على النظام العام، وتدعو كل الأطراف المعنية إلى ضبط النفس“.




أك/ آبا

الرد على هذا المقال