موريتانيا/دول الساحل/البنك الدولي

البنك الدولي يخصص سبعة مليارات دولار دعما لدول الساحل الإفريقي

آبا-نواكشوط(موريتانيا)

أعلن المدير العام للبنك الدولي اكسيل فان تروتزنبرغ أن البنك قرر تخصيص دعم مالي يتراوح بين ستة إلى سبعة مليارات دولار لدول مجموعة الساحل الإفريقي من أجل تمكينها من مواجهة التحديات.



و أضاف عقب لقاء جمعه بالرئيس الموريتاني, محمد ولد الغزواني, وفق ما افادت به وكالة الأنباء الموريتانية، أن الدعم يهدف إلى تنمية المصادر البشرية وإنشاء مزيد من فرص العمل.




يذكر أن مجموعة دول الساحل الخمس، هي عبارة عن تجمع إقليمي للتنسيق ومتابعة التعاون، يضم دول موريتانيا التي تتخذ المجموعة من عاصمتها مقر ا لأمانتها العامة، وبوركينافاسو ومالي وتشاد والنيجر.




و تحتضن العاصمة الموريتانية اليوم الثلاثاء قمة رؤساء مجموعة الدول ال5 ساحل, لتقييم جهود مكافحة الإرهاب وكذا تعزيز الاندماج في المنطقة, وإنشاء دبلوماسية فعالة لصالح السلم وترقية التنمية في منطقة الساحل.


وكانت قد انطلقت يوم الأحد أشغال اجتماع المجموعة, على المستوى الوزاري, بمشاركة وزراء الخارجية والدفاع والاقتصاد ووفود أمنية من دول المجموعة, للتحضير لقمة رؤساء دول وحكومات المجموعة.


و يهيمن الملفان الاقتصادي والأمني, ومدى تقدم تمويل مشروعات التنمية للحد من الفقر والتهميش والحرمان المصنفة من أهم أسباب التطرف والإرهاب, على جدول اعمال القمة, حسب الملاحظين.


فمن المقرر أن تتطرق القمة, إلى تقدم تنفيذ "البرنامج الاستثماري الأولوي" الذي أطلقته دول الساحل نهاية عام 2018, ويتكون من 40 مشروعا تنمويا موجهة إلى المناطق الحدودية التي تستهدفها الجماعات الإرهابية, بعد وصولها إلى قناعة بأن الحل العسكري لن يكون كافيا للقضاء على الإرهاب, بل يتعين تكثيف الجهود التنموية.


و حددت دول الساحل خطة لتنفيذ هذه المشاريع الكبيرة في مدة ثلاث سنوات (2019 - 2021), لكنها واجهت مشكلات في تعبئة التمويلات التي تم الالتزام بها في "مؤتمر نواكشوط" (أكتوبر 2018), بالرغم من أنها قد حصلت آنذاك على تعهدات تمويل وصلت إلى 2.2 مليار يورو. 

اب/آبا

الرد على هذا المقال