بنين- إرهاب- مينوسما

البنين تقرر سحب قواتها المشاركة في المينوسما

آبا- بورتو نوفو (البنين)

قررت البنين سحب قواتها المشاركة في البعثات الأممية لحفظ السلام في دولة مالي، سعيا إلى التركيز على محاربة "الإرهاب" في حدودها الشمالية.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق في تصريحات الخميس إن الوحدات من جمهورية البنين "ستعود إلى بلدها حسب الجدول المحدد أصلا لمهماتها في نوفمبر 2022 ونوفمبر 2023، بناء على طلب" السلطات.

لكن المتحدث باسم الحكومة البنينية، نفى لرويترز علمه بالموضوع.

وتشارك البنين ب250 جنديا في البعثة الأممية لحفظ السلام في مالي، بينها 130 وحدة من الشرطة، وتعمل البعثة الأممية في مالي منذ عام 2012، بعد تمرد الطوارق في الشمال وسيطرة جماعات مسلحة تابعة للقاعدة في عدة مدن مالية.

وشهدت البنين في الفترة الأخيرة عدة هجمات مسلحة في المناطق الشمالية، على الحدود مع بوركينا فاسو والنيجر، وخلفت هذه الهجمات قتلة وجرحى خصوصا في صفوف الجيش.

وعين الرئيس باتريس تولون مطلع ابريل الفائت فريكتيو غباغيدي قائدا عاما للجيش، في خطوة لإهعادة تنظيم الجيش، وقال غباغيدي إنه "يدرك جسامة المهمة في وقت تشهد فيه البلاد هجمات من الإرهابيين الذين يسعون إلى زعزعة الأمن".

وتعتبر البنين إحدى دول خليج غينيا،حيث بدات الجماعات المسلحة تتوسع مؤخرا، وتشن هجمات من حين لآخر.

اب\ آبا

الرد على هذا المقال