السودان/وضع/تظاهرة/جيش

الجيش وقوى الاحتجاج في السودان يتفقان على مواصلة التفاوض

(آبا-الخرطوم (السودان

اتفق المجلس العسكري الحاكم في السودان وقوى الاحتجاج، فجر اليوم الإثنين، على مواصلة التفاوض حول تشكيل مجلس يدير شؤون البلاد، في أولى جلسات التفاوض بين الطرفين بعد توقف استمر ثلاثة أيام.

 

ويتفاوض الطرفان على تسليم السلطة إلى المدنيين في أعقاب الإطاحة بالرئيس عمر البشير في 11 ابريل الماضي. ويصر المتظاهرون على فترة انتقالية يقودها المدنيون وهو ما يعارضه الجيش بقوة حتى الآن.


وقال المتحدث باسم المجلس العسكري السوداني، شمس الدين كباشي، " تمت مناقشة هيكلة السلطة السيادية (...) وتم الاتفاق على مواصلة التفاوض مساء اليوم (الإثنين) 9 مساء في القصر الجمهوري، آملين الوصول إلى اتفاق نهائي".


وقبل انتهاء جولة المفاوضات ليل الأحد- الإثنين، قال تجم ع الحر ية والتغيير الذي يقود الاحتجاجات في بيان "لا نستعجل النصر المبين، ولو كن ا على عجلة من أمرنا ل و ئدت ثورتنا في مهدها، ولكننا صمدنا وصبرنا في الشوارع وانتظمنا في المواكب لأشهر، في ثورة تصاعدية أدهشت كل العالم".


وكانت المحادثات بين الطرفين ع ل قت يوم الأربعاء 72 ساعة بقرار من رئيس المجلس العسكري الفريق عبد الفت اح برهان الذي اعتبر أن الأمن تدهور في العاصمة حيث أقام المتظاهرون متاريس في شوارع عد ة، ودعا إلى إزالتها.


وقبل تعليقها بيومين، كانت المفاوضات قد أحرزت تقد م ا مهم ا، إذ ات فق يوم الإثنين على فترة انتقالي ة مد تها ثلاث سنوات وتشكيل ثلاثة مجالس للسيادة والوزراء والتشريع لحكم البلاد خلال هذه الفترة.

اب/آبا

الرد على هذا المقال