الجزائر - طرد صحفي

الجزائر ترفض تجديد بطاقة عمل مدير مكتب وكالة الأنباء الفرنسية

آبا - الجزائر(الجزائر)

رفضت السلطات الجزائرية تجديد بطاقة اعتماد مدير مكتب وكالة فرانس برس إيمريك فنسنو لسنة 2019، ما اضطره لمغادرة البلاد أمس.

ويأتي طرد فنسنو في وقت تشهد الجزائر حركة احتجاج لا سابق لها أجبرت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على العدول أولاً عن الترشّح لولاية خامسة، ثم على الاستقالة في الثاني من أبريل. وتستمرّ حركة الاحتجاج العارمة التي يقودها الشباب بشكل خاص، منذ 22 فبراير، وتتركّز مطالبها حالياً على تفكيك كلّ النظام السياسي الموجود في السلطة منذ استقلال الجزائر في 1962، غير مكتفية برحيل بوتفليقة.

ويشغل فنسنو منصبه (45 عاما) منذ يونيو 2017. وقد اضطرّ إلى مغادرة الجزائر مساء الثلاثاء بعد انقضاء المهلة التي حدّدتها له الشرطة إثر انتهاء مدة إقامته.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم  الأربعاء إنها تأسف لقرار السلطات الجزائرية طرد مدير مكتب وكالة الأنباء الفرنسية من البلاد.

وقال متحدث باسم الوزارة في إفادة إلكترونية "نأسف لهذا القرار ونود أن نسلط الضوء مجددا على الأهمية التي نوليها لحرية الصحافة وحماية الصحفيين في مختلف أنحاء العالم". 

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إنها لم تحصل على أي جواب من السلطات على طلب تجديد بطاقته الصحافية للعام 2019، وهي الورقة الضرورية لتجديد الإقامة، على الرغم من الجهود التي بذلتها للحصول على توضيحات.



أك/ آبا

الرد على هذا المقال