الآن

    أديس أبابا - الاتحاد الإفريقي - قمة

    القمة الإفريقية "الاستثنائية" تختتم أعمالها بأديس أبابا

    آبا - أديس أبابا(إثيوبيا)

    اختتمت القمة الاستثنائية الحادية عشرة لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي، أمس الأحد، أعمالها بأديس أبابا، باتخاذ عدد من القرارات.

    أهم قرارات قمة أديس أبابا الاستثنائية، هي تقليص عدد المفوضين من ثمانية  إلى ستة، وهو ما سيمكن الاتحاد من توفير 500 ألف دولار سنويا. كما اتخذت القمة قرارا بفرض عقوبات ضد الدول الأعضاء التي لا تفي بالتزاماتها المالية، وتقليص لجان المفوضية.

    وقرر الاتحاد الإفريقي دمج وكالتي "الشراكة الجديدة من أجل تنمية إفريقيا" و"الٱلية الإفريقية لاستعراض الأقران" في الاتحاد.

    جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك لرئيس الاتحاد الإفريقي الرئيس الرواندي، بول كاغامي، ورئيس مفوضية الاتحاد موسى فكي محمد، في ختام اجتماعات القمة، حول الإصلاح المؤسسي.

    الرئيس الحالي للاتحاد الرئيس الرواندي، بول كاغامي، عبرعن رضاه إزاء ما حققته القمة الاستثنائية، مضيفا أنه سعيد بما تم إنجازه خلال القمة، وأن ما تم  يعد عملا جيدا رغم اننتظار المزيد.

    وأوضح كاغامي، أن القادة الأفارقة بالقمة أكدوا على تعزيز العمل المشترك من خلال تفعيل منطقة التجارة الحرة والتكامل والتعاون بين دول القارة الإفريقية، داعيا إلى مزيد من التنازلات لمصلحة أقاليمهم والقارة بصفة عامة، لافتا إلى أن هناك قضايا بحاجة لمزيد من الوقت.

    بدوره، قال رئيس مفوضية الاتحاد، موسى فكي، إن الزعماء قرروا سلسلة من العقوبات قد تصل إلى تعليق عضوية الدول التي لا تقدم مساهماتها المالية السنوية من العضوية".

    ولفت أنه حتى الآن لم يتجاوز نسبة الدول التي دفعت مساهماتها، 50 بالمائة من المبلغ المتوقع، مشدداً أن "الواجب الأول للدولة العضو هو تقديم مساهمتها".



    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال