الكونغو الديمقراطية - انتخابات

الكونغو: مارتن فايولو يطعن في نتائج الانتخابات

آبا - كينشاسا( الكونغو الديمقراطية)

أعلن المرشح الكونغولي المعارض مارتن فايولو أنه سيتقدم أمام المحكمة الدستورية بكينشاسا، يوم غد السبت، بطعن في النتائج المعلنة من طرف مفوضية الانتخابات وطلب "بإعادة فرز الأصوات". ودعا مواطنيه للدفاع عن "التماسك الوطني".

وقال فايولو إن الانتخابات الرئاسية شهدت تزويرا،  ووصف النتائج المعلنة بأنها انقلاب انتخابي، مضيفا أنها لا علاقة لها بحقيقة صناديق الاقتراع وأنها غير مفهومة.

وحصل فايولو على 8ر34 بالمئة من الأصوات مقارنة بـ57ر38 بالمئة لتشيسيكيدي، ولكن ائتلاف لاموكا المنتمي إليه فايولو قال اليوم الجمعة إن أرقامه أظهرت أن فايولو فاز بـ61 بالمئة من الأصوات. ويقول لاموكا إنه نشر أكثر من 200 ألف شاهد في مراكز الاقتراع.

وقال ميشال كوياكبا المتحدث باسم فايولو إنه يطالب بأن تنشر لجنة الانتخابات النتائج الكاملة المفصلة.

وكانت الكنيسة الكاثوليكية، ذات النفوذ في الكونغو، والتي نشرت أيضا مراقبي انتخابات، قالت إن تشيسيكيدي لم يفز حقا، وأن بعض القوى الغربية أعربت قلقها عن النتائج.

وأصدرت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي بيانا اليوم الجمعة تدعو فيه إلى الهدوء في البلاد وكذلك إلى الشفافية، وقالت: "إنه أمر مهم لمصداقية العملية والتصويت، أن تواصل (لجنة الانتخابات) عملها وفقا للقانون الانتخابي".

وصدمت نتائج الانتخابات الكثيرين ممن توقعوا أن مرشح الحزب الحاكم رامازاني شادري سوف يتسلم الرئاسة، خلفا للرئيس جوزيف كابيلا المتشبث بالحكم بعد عامين من انتهاء ولايته.

وزير الخارجية الفرنسي الذي قال: يبدو أن النتائج المعلنة لا تتفق مع النتائج التي رأيناها هنا أو هناك"، مضيفا أن المؤتمر الأسقفي للكونغو قام ببعض التدقيقات وأعلن عن نتائج مختلفة تماما.وإن مارتن فيولو مرشح المعارضة، كان "بداهة" هو الفائز.

وفي بيان صدر أمس  الخميس، طالبت الولايات المتحدة "بتوضيح المسائل التي أثيرت فيما يتعلق بالانتخابات" بينما "حثت جميع الأطراف المعنية على التزام الهدوء مع استمرار العملية".

كما أثارت النتائج الشكوك من جانب بلجيكا، حيث قال وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرز إن بلجيكا ستثير القضية في مجلس الأمن الدولي.

الاتحاد الإفريقي أكد ضرورة قيام جميع الأطراف المعنية بتعزيز الديمقراطية والحفاظ على السلام، فيما دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش جميع الأطراف المعنية إلى الامتناع عن العنف.



أك/ آبا

الرد على هذا المقال