المغرب - الولايات المتحدة - تدريبات

المغرب والولايات المتحدة يطلقان تدريبات عسكرية هي الأوسع في إفريقيا

آبا - الرباط (المغرب)

أطلقت المغرب والولايات المتحدة، الاثنين تدريبات "الأسد الإفريقي 2022"، التي تعد الأوسع من نوعها في القارة الإفريقية.

و"الأسد الأفريقي" هو تمرين عسكري مشترك تنظمه القوات المسلحة المغربية، والقوات الأمريكية كل سنة. وتعرف نسخة هذه السنة مشاركة عشرة بلدان إفريقية ودولية، إضافة إلى المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، فضلا عن حوالي 20 ملاحظا عسكريا من بلدان شريكة في مناطق أكادير وبنجرير والقنيطرة والمحبس وتارودانت وطانطان .

وأعلنت القيادة العسكرية الأمريكية لإفريقيا "أفريكوم"، أنه إلى جانب المغرب يقام جزء من هذه التمارين أيضا في تونس والسنغال وغانا، وتستمر حتى 30 يونيو، بمشاركة أكثر من 7 آلاف جندي من عشرة بلدان، بينها البرازيل وتشاد وفرنسا والمملكة المتحدة بحضور مراقبين عسكريين من حلف "الناتو" ومن 15 "بلدا شريكا"، بينها إسرائيل التي تحضر للمرة الأولى.

وأوضحت أن هذه التدريبات إلى "تقوية قدراتنا الدفاعية المشتركة في مواجهة التهديدات العابرة للبلدان والمنظمات المتطرفة العنيفة".

من جهته أشار المفتش العام للقوات المسلحة الملكية المغربية الجنرال بلخير الفاروق إلى "تضافر المقاربات في مواجهة التحديات الأمنية"، خلال افتتاح التدريبات في مدينة أكادير.

ويتضمن برنامج "الأسد الإفريقي 2022" مناورات عسكرية برية وجوية وبحرية وتمارين للتطهير البيولوجي والإشعاعي والنووي والكيميائي. وتحتضنها مدينة القنيطرة، شمال الرباط، بالإضافة إلى عدة مواقع في الجنوب.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال