الآن

    أقريقيا - ظاهرة «النينو»

    النينو يهدد جنوب وشرق أفريقيا بالمجاعة

    آبا - نيويورك(الولايات المتحدة)

    قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة إن الصومال وكينيا وجنوب غرب إثيوبيا ودولا في الشطر الجنوبي من أفريقيا، ستواجه نقصا في هطول الأمطار وتفشي الآفات في المحاصيل بسبب تأثرها هذا العام بظاهرة «النينو» وارتفاع درجات حرارة المياه في وسط المحيط الهادي.

    ظاهرة النينو (أو أل نينو El Nino) ظاهرة مناخية طبيعية تحدث كل ثلاث سنوات في المحيط الهادي، وهي ارتفاع في درجة حرارة سطح المحيط، وقد تستمر هذه الظاهرة لمدة خمس سنوات، نتيجة لتسخين القسم الشمالي من المحيط الهادي وتتسبب في تبدلات مناخية في كل الكرة الأرضية، وتتمثل في الجفاف والفيضانات وتدمير المحاصيل الزراعية.

    وأشار تقرير برنامج الأغذية العالمي إلى أن النقص في نسبة الرطوبة وارتفاع درجات الحرارة واستمرار الإصابة بالآفات الزراعية من المرجح أن يتسبب في إنتاج أقل من المتوسط من المحاصيل والماشية.

    وقال جريج بولي المسؤول في مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة إن ذلك  ينذر بانتشار أوسع للجوع في أنحاء المنطقة بما يهدد حياة الملايين وخاصة الأطفال.

    وأكد برنامج الأغذية العالمي أن هناك مخاوف من ارتفاع آخر في عدد الأشخاص في المنطقة الذين يحتاجون إلى مساعدات غذائية طارئة ومساعدة في التغذية بعد أن انخفض إلى 26 مليون شخص العام الماضي.

    ولفت خبراء إلى أن مساحات شاسعة من الأراضي في أنحاء المنطقة ممتدة من جنوب أفريقيا وحتى زامبيا شهدت ارتفاعا في درجات الحرارة وانخفاضا في معدل هطول الأمطار فيما انتشرت حشرات وآفات في المحاصيل أدت لتقلص إنتاج الحبوب في 2018.



    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال