الآن

    المغرب - التعاون الإسلامي - دورة

    الرباط: اختتام أعمال الدورة الـ 14 لاتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي

    آبا - الرباط(المعرب)

    اختتمت يوم أمس الخميس بالرباط، أعمال الدورة الرابعة عشرة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والتي بدأت يوم الأحد الماضي تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس .

    ودعت الدورة في نهاية أعمالها إلى تسوية النزاعات التي تشهدها بعض مناطق العالم الإسلامي بالحوار والتفاوض وبالطرق السلمية، وشدد المشاركون على ضرورة تجنيب المدنيين آثار  النزاعات وتمكينهم من الحماية الضرورية وكفالة حقوقهم المادية والمعنوية وفي السلامة والأمن والخدمات الاجتماعية وكافة ضرورات الحياة الكريمة، مؤكدين رفضهم أخذ المدنيين رهائن أو اعتقالهم أو أسرهم واستعمالهم أوراق ضغط في النزاعات.

    وجدد المشاركون في الدورة ، رفضهم للفكر المتطرف وإدانتهم للإرهاب الذي يستهدف العديد من البلدان الإسلامية وغير الإسلامية، داعين إلى التصدي لجذوره وأسبابه، وترسيخ التعاون بين أعضاء المجموعة الدولية لبلوغ هذا الهدف.

    كما أكدوا على الأهمية الحيوية للديموقراطية ودولة المؤسسات واحترام وصيانة حقوق الإنسان في تقدم المجتمعات وتطويرها وتيسير استقرارها.

    وجددوا التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية في اهتمامات الاتحاد ومرافعاته، مؤكدين تضامنهم مع الشعب الفلسطيني من أجل إقرار حقوقه المشروعة في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، طبقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، مذكرين بالمكانة التاريخية والروحية لمدينة القدس لدى الشعوب الإسلامية.

    ودعا المشاركون إلى التفعيل السريع والناجع لقرارات مؤتمرات الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطار بشأن التغيرات المناخية وخاصة مؤتمر باريس ومؤتمر مراكش مشددين بالخصوص على أهمية دعم البلدان الإفريقية الإسلامية المتضررة على نطاق واسع من الاختلالات المناخية.

    وتضمن جدول أعمال هذه الدورة التي عرفت مشاركة رؤساء برلمانات الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، بالخصوص، انتخاب هيئة المكتب، واعتماد تقرير الدورة الـ21 للجنة العامة للاتحاد، ودراسة واعتماد عدد من التقارير ومشاريع القرارات المقدمة في اجتماعات سابقة، فضلا عن ترشيح أعضاء اللجنة العامة للاتحاد لسنة 2019، وترشيح أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد وأعضاء اللجان الدائمة المتخصصة لسنة 2019.

    وعبر رؤساء مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي عن الشكر والامتنان للعاهل المغربي الملك محمد السادس، على رعايته السامية للدورة الرابعة عشرة لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في الرباط, مقدرين للبرلمان المغربي ما وفره من ظروف جيدة لإنجاح المؤتمر والعناية والترحيب على أرض المملكة المغربية. 

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال