رواندا - فرنسا - تقرير

السلطات الفرنسية تقرر فتح أرشيفها حول الإبادة الرواندية بحق أقلية التوتسي

آبا - كيغالي(رواندا)

بمناسبة الذكرى السابعة والعشرين للإبادة الرواندية، أعلنت السلطات الفرنسية الأربعاء فتح أرشيف كبير حول رواندا لدفع "الحقيقة التاريخية" حول إبادة أفراد أقلية التوتسي في 1994.


وأحييت الذكرى السابعة والعشرين للإبادة التي قتل خلالها أكثر من 800 ألف شخص معظمهم من التوتسي في ظروف مروعة بين أبريل ويوليو 1994، في فرنسا تحت شعار رفض الإنكار.

وقد شارك في ذكرى الإبادة ممثلون عن الدولة الفرنسية، في خطوة أشاد بها مسؤول في جمعية الناجين معتبرا أنها تدل على "احترام". وحضر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان مراسم وضع إكليل من الزهور في الصباح.

وأتت هذه الذكرى بعد أيام قليلة من تسليم مؤرخين الرئيس إيمانويل ماكرون تقريرا خلص للمرة الأولى إلى أن باريس تتحمل "مسؤوليات كبيرة" في هذه المأساة.

من جهته، أعرب الرئيس الرواندي بول كاغامي الأربعاء عن ترحيبه بتقرير المؤرخين معتبرا أنه "يمثل خطوة مهمة إلى الأمام نحو فهم مشترك لما حدث، وتغييرا" إذ إنه "يظهر رغبة حتى بين القادة في فرنسا للمضي قدما بفهم جيد لما حدث".

وتابع كاغامي في خطاب خلال مراسم إحياء ذكرى الإبادة: "المهم هو مواصلة العمل معا لتوثيق الحقيقة. إنها الحقيقة".

إلى ذلك، رحبت جمعية الناجين من الإبادة "إيبوكا" بقرار الحكومة فتح الأرشيف الحكومي وخصوصا الوثائق التي تعود إلى عهد فرانسوا ميتران الذي كان رئيسا عندما حدثت الإبادة، معتبرة أنه "أمر جيد" من قبل جمعية الناجين إيبوكا فرنسا.


أك/ آبا

الرد على هذا المقال