الآن

    السنغال ـ فرنسا ـ تعاون ـ محيط

    السنغال : أكثر من 25 مليار فرنك (CFA) لإنقاذ سين لويس من التعرية الساحلية.

    آبا ـ سين لويس (السنغال)

    الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون و رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم ، تعهدا يوم السبت في سين لويس (266 كم من داكا) ، على التوالي بـ 15 مليون أورو و 30 مليون دولار لإنقاذ هذه المدينة الواقعة في الشمال السنغالي، من التعرية الساحلية.

    "لم آت فقط لأرى و ألاحظ تقدم البحر . فرنسا ستعمل و تخصص 15 مليون أورو (أكثر من 9 مليار فرنك (CFA) لحماية سين لويس من التعرية الساحلية" ، يقول إيمانويل ماكرون خلال زيارته للمدينة في إطار زيارته الرسمية للسنغال التي تدوم 72 ساعة .   

    و أضاف ماكرون : "هنا رأينا التعرية الساحلية . النشاط التجاري تم تدميره و المدينة تتراجع . غت ـ اندر يستحق مساعدتنا لأنه  إحدى مناطق إفريقيا الأكثر كثافة سكانية  و هذا ما يستدعي تدخلنا"

    من جانبه، تعهد رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم بتقديم 30 مليون دولار (أكثر من 21 مليار فرنك CFA)  

    و شرح الرئيس السنغالي معنى تنقلهم إلى سين لويس ، مشيرا إلى ضيوفه و إلى نفسه؛ جئنا لرؤية نتائج التغيرات المناخية لنعمل معا ضد هذه الظاهرة. "تقدم البحر يهدد لسان بارباري" ، يقول الرئيس ماكي صال.  

     و مرحبا بالدعم المالي لفرنسا و البنك الدولي ، قال عمدة المدينة منصور فاي إن التزامهما ينم عن وعي قادتهما بالمحاربة الفعالة ضد عوامل التغير المناخي.  

    ب / آبا

    الرد على هذا المقال