السنغال - موسيقى - نعي

السنغال: وفاة المغني والشاعر تيون سيك

آبا - دكار(السنغال)

توفي اليوم الأحد في العاصمة السنغالية دكار، المغني والشاعر السنغالي تيون سيك ، عن عمر يناهز 66 عاماً كما أفاد محاميه عثمان سي ، ومن المقرر دفنه بعد ظهر اليوم في المقبرة الإسلامية في يوف (بلدية داكار).


ولد تيون سيك لعائلة فنية  ظهرت موهبته مع عبد الله مبوب في أوركسترا باوباب.

وظل المغني تيون سيك الذي كان على مدى 40 عاماً أحد أهم وجوه الموسيقى السنغالية، وأشهرها  مع يوسو ندور وعمر بن وإسماعيل لو وحتى نجله والي سيك. وقد فارق الحياة صباح اليوم الأحد في مركز «فان» الاستشفائي في داكار جراء مضاعفات مرض ألمّ به. 

وكان الراحل خلال سبعينيات القرن الماضي مغنياً في أوركسترا «باوباب» التي تميزت بموسيقى السالسا الإفريقية الكوبية بنكهة سنغالية، وأسس في الثمانينات فرقة «رام دام» التي جمعت أنواعاً موسيقية محلية عدة مع الفانك وأحياناً الريغي.

الحاج حميدو كاسي ، المستشار الخاص برئاسة الجمهورية السنغالية ، قال إن تيون سيك هو أحد فناني العصر الأبطال." كان حرا ، وحيويًا  ، وفنانا متماسكًا ، استمر في الإبداع ، وانتقل من التقليدي إلى الحديث ، متحديًا المزالق وسوء الفهم في مجتمع لم يؤمن كثيرًا بالفن كأسلوب حياة وطريقة حياة ".
رئيس الوزراء السنغالي السابق ، 
عبدول امباي قال "إن أمثال الفنان تيون سيك لايموتون لأنهم خالدون من خلال أعمالهم وإرثهم".
رحل ثيون سك ، وقبل رحيله أثبت أحد أحد أبنائه ، وهو والي بالاغو سيك ، نفسه كأحد الأسماء البارزة في الموسيقى السنغالية.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال