السنغال - إدارة - استقالة

السنغال: استقالة عليو صال العام لصندوق الإيداع والشحن

آبا - داكار (السنغال)

في رسالة بعث بها إلى وسائل الإعلام بعد ظهر أمس الاثنين ، أعلن عليو صال استقالته من منصب المدير العام لصندوق الإيداع والشحن (Cdc) ، بعد تفرير للبي بي سي بشأن فضيحة نفطية تتعلق بفرانك تيميس .

وقال عليو صال في رسالة موجهة للرأي العام السنغالي إن من واجبه أن " يدافع عن  شرفه ويحافظ عليه"،  

وأكد شقيق الرئيس السنغالي أنه يتعرض ل"حملة هدفها تجريده من الإنسانية، وتقدبمه باعتباره شخصا بلا عقيدة وبلا قانون، يسخر من الشعب".

وقال صال في رسالته للرأي العام السنغالي إن "كل هذا الجدل المؤسف، يدور فقط حول نسج ملغم وكاذب"، مضيفا أنه مقتنع اقتناعا عميقا بأن الغد سيكون مشرقا وأن ضوء النهار سيبدد الظلام" 

وتابع: "في الوقت نفسه ، يمكنني أن أؤكد لكم ، يا أصدقائي الأعزاء ، أنني حددت موعدًا للمستقبل ، لأنني ما زلت مقتنعًا بأن هذا الحدث سوف يقدم الكثير من الخدمة لشعبي في المستقبل".  

وقد ذكرت(BBC) - فى وقت سابق - أن شركة نفط فرنسية حولت الضرائب المستحقة عليها لدولة السنغال إلى شركة خاصة تابعة لشقيق الرئيس السنغالى.

 وبحسب الهيئة، فإن "الضرائب المستحقة لدولة السنغال من طرف شركة النفط فرانك تيميس كانت تدفع لشركة خاصة تدعى أغيتران" المملوكة من طرف عليو صال.

وفي التحقيق الذي استمر 11 دقيقة ، والذي يحمل عنوان "فضيحة الطاقة البالغة 10 مليارات دولار" ، كشفت هيئة الإذاعة البريطانية أن "BP ، عملاق الطاقة (البريطاني) ، وافقت على دفع ما يقرب من 10 مليارات دولار ل رجل أعمال متورط في عقد نفط مثير للجدل.

في اليومين الأخيرين ، خرجت مظاهرات في العاصمة داكار،  تطالب بالشفافية والعدالة في تسيير البترول والغاز

لكن وفقًا للسيد صال ، الذي يشغل حاليا منصب عمدة "غيدياواي"."هذه الأعمال التي تدور حول النفط ، قبل أن تأخذ ملامح قضية وطنية أو دولية ، هي أيضًا قضية شخصية أولاً ، وهي مأساة حقيقية تؤثر على شخص لديه مشاعر ، نشأ ولديه قيم أساسية ، ويعيش في مجتمع ، وتحيط به أسرته وأصدقاؤه ومتعاطفوه ".

ويواصل قائلا "باختصار ، إنها حملة يتعرض لها هدفها تجريده من الإنسانية، وتقدبمه باعتباره شخصا بلا عقيدة وبلا قانون،   الشخص الذي يشرب دم وعرق الشعب السنغالي ويسخر منه".

أك/ آبا

الرد على هذا المقال