تمويل- دعم- الصندوق السعودي للتنمية- طريق

السنغال.. تمويل سعودي ب 63 مليون دولار لبناء طريق داكار- سان لويس

آبا- داكار (السنغال)

وقع الصندوق السعودي للتنمية ، صباح الإثنين اتفاقية مع الحكومة السنغالية، لتمويل بناء الطريق السريع بين داكار ومدينة سان لويس، شمال غرب السنغال، بقيمة 63 مليون دولار أمريكي.

جاء التوقيع على هامش زيارة يؤديها وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح إلى السنغال، في إطار أعمال الدورة الثالثة للجنة المشتركة السعودية السنغالية.

ووقع عن الجانب السنغالي وزيرة الاقتصاد والتخطيط أوليماتا صار، في حين وقع عن الصندوق الرئيس التنفيذي سلطان المرشد. وتهدف الاتفاقية إلى إنشاء طريق سريع بمسارين عرضهما 25،6 ميتر، وبطول 12 كيلوميرا.

وتهدف الاتفاقية إلى تمويل الدزء الأول من الطريق، والذي يربط العاصمة داكار، بمدينة تيفاوون.

وأوضح الصندوق السعودي في بيان له، أن الاتفاقية التي تأتي في شكل قرض تنموي ميسر، تشمل إنشاء مسار للطوارئ ومساحة إضافية وجزيرة وسطية، إضافة إلى أعمال الحفر وتصريف مياه الأمطار والتقاطعات العلوية وإمدادات السلامة والإنارة واللافتات.

وحسب بيان الصندوق، فإن الاتفاقية ستسهم في رفع مستنوى السلامة الطرقية وتلبية حاجيات سكان المدن والقرى، وتخفيف معدلات الإصابات والوفيات الناجمة عن حوادث السير.

ونوهت وزيرة الاقتصاد والتخطيط بالدور الذي سيلعبه هذا المشروع، وفك العزلة عن عن السكان وربط المدن ببعضها، إضافة إلى أهميته الكبيرة في تحسين حياة السكان.

وأشادت الوزيرة بدور المملكة السعودية في تمويل ودعم المشاريع والبرامج الإنمائية في السنغال، عبر الصندوق السعودي للتنمية، مبرزة دورها الفعال في قطاع النقل والمواصلات.

من جانبه قال سلطان المرشد، الرئيس التنفيذي للصندوق السعودي للتنمية، إن هذا المشروع سينعكس إيجابا على التنمية الاجتماعية والاقتصادية في السنغال، كما سيسهم في توفير الدعم اللازم للخدمات الأساسية في البنية التحتية.

يذكر أن الصندوق السعودي للتنمية، منذ 1978،  قدم  27  قرضا تنمويا للسنغال، وذلك لتمويل 25 مشروعا وبرنامجا إنمائيا.

ووصلت قيمة دعم الصندوق للمشاريع التنموية في السنغال إلى حوالي نصف مليار دولار (447 مليون دولار)، كما أدار الصندوق 4 منح، بقيمة 19 مليون دولار، في قطاعات المواصلات والنقل والبنية التحتية والصحة والإسكان والتنمية الحضرية، من بين قطاعات أخرى.

اب\ آبا

الرد على هذا المقال