السيسي يبحث مع قيادات سودانية القضايا الإقليمية وتطورات قضية سد النهضة

آبا- محمد فايد- القاهرة (مصر)

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي،اليوم على موقف مصر الداعم للسودان،وهو الموقف الذي لم ولن يتغير تحت أي ظرف، على مدار الزمن.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس المصري للفريق أول ركن شمس الدين كباشي ، عضو مجلس السيادة الانتقالي السوداني، على رأس وفد ضم كلاً من  فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام، والفريق أول ركن جمال عبد المجيد مدير المخابرات العامة، والفريق ركن محمد الغالي أمين عام رئاسة الجمهورية، والسفير محمد إلياس الحاج السفير السوداني بالقاهرة، وبحضور  سامح شكري وزير الخارجية المصري ، و عباس كامل رئيس المخابرات العامة".

وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بمصر، بأن اللقاء تناول "التباحث حول مسيرة العلاقات الثنائية بين الجانبين وسبل دفعها في كافة المجالات، وكذلك القضايا الإقليمية الراهنة محل الاهتمام المتبادل".

وقد رحب السيسي بالفريق أول ركن شمس الدين كباشي بالقاهرة، معرباً عن التطلع لمواصلة التعاون والتنسيق مع السودان  في كافة الملفات محل الاهتمام المتبادل، وذلك تعزيزاً للروابط الأزلية بين مصر والسودان، ووحدة المصير والمصلحة المشتركة.

كما أكد الرئيس المصري أن موقف مصر تجاه السودان الشقيق ينبع من الترابط التاريخي الذي يجمع شعبي وادي النيل، وهو الموقف الذي لم ولن يتغير تحت أي ظرف، وطالما مثل نهجاً ثابتاً للسياسة المصرية على مدار الزمن.

من جانبه؛ نقل الفريق أول ركن شمس الدين كباشي  تحيات  الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان وجميع أعضاء مجلس السيادة السوداني،لمصر مؤكداً على الخصوصية الشديدة التي تتميز بها العلاقات المصرية السودانية، واعتزاز شعب وحكومة السودان بأواصر الروابط التاريخية مع مصر التي تعد مركز ثقل المنطقة العربية والقارة الأفريقية، ومحور صون الأمن الإقليمي بأسره، مشيداً في هذا السياق بالمواقف المصرية الصادقة للحفاظ على استقرار السودان خلال المرحلة الانتقالية الراهنة.

وقد شهد اللقاء التباحث حول مجمل القضايا الإقليمية في منطقتي القرن الأفريقي وحوض النيل، حيث اطلع  الرئيس السيسي من الفريق أول ركن شمس الدين كباشي على آخر مستجدات التوترات الحالية على الحدود السودانية الإثيوبية، كما تم استعراض آخر التطورات فيما يتعلق بقضية سد النهضة، حيث تم التوافق على أهمية استمرار التنسيق المتبادل والتشاور المشترك المكثف لما فيه صالح البلدين والشعبين الشقيقين والمنطقة بأسرها.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال