سد النهضة - مفاوضات

الاتحاد الأفريقي يقترح لقاءات منفردة مع الأطراف المعنية في سد النهضة

آبا - أديس أبابا(إثيوبيا)

كشفت مصادر مصرية مطلعة، أن مفوضية الاتحاد الأفريقي، وجنوب أفريقيا، الرئيس الحالي للاتحاد، اقترحتا، عقد جلسات مشتركة مع الوفود الدبلوماسية والفنية لكل من مصر وإثيوبيا والسودان، كل على حدة.


ويهدف ذلك لبحث وجهات نظر كل منها حول مفاوضات سد النهضة، بعيداً عن الاجتماعات الثلاثية والسداسية والمراقبين والخبراء، وذلك للحفاظ على المسار الأفريقي للمفاوضات، والتأكيد على حرص المفوضية والدولة الرئيس على إحداث تقدم ملموس قبل تولي الكونغو الديمقراطية رئاسة الاتحاد.

وقالت المصادر، في تصريحات خاصة لـ"العربي الجديد"، إن المفوضية عرضت عقد تلك الاجتماعات بصورة سرية، نظراً لما بات يمثله الإعلان من عبء على جميع الأطراف المشاركة في المفاوضات، بسبب وضوح الاختلاف الكبير في وجهات النظر، وانعكاس تداول البيانات في وسائل الإعلام بالسلب على العلاقات بين الدول الثلاث وجنوب أفريقيا. لكن ما زالت الدول الثلاث - وتحديداً مصر والسودان - تشكك في أن تثمر تلك اللقاءات عن أي نتائج إيجابية. وأضافت المصادر أن مصر عارضت إشراك خبراء الاتحاد الأفريقي في أي مناقشات ثنائية بسبب عدم الوثوق بهم من ناحية، وعدم تمتعهم بالإلمام الكافي بطبيعة المشاكل العالقة بين القاهرة وأديس أبابا، ومتطلبات الخرطوم، من ناحية أخرى. وبناء على ذلك، فإن المناقشات المقرر إجراؤها ستنحصر في مسألتين فقط، أولاهما طبيعة الاجتماعات السداسية والثلاثية التي يمكن لجميع الأطراف قبول الاشتراك بها، وثانيتهما طبيعة الاتفاق المنشود من المنظورين السياسي والقانوني فقط، على أن تترك الجوانب الفنية للوفود الفنية والخبراء المحليين المختارين من كل دولة. 

أك/ آبا

الرد على هذا المقال