مالي- إيكواس- فترة انتقالي- طرد

الإيكواس: نأسف لطرد مالي الممثل المقيم للمجموعة في باماكو

آبا- باماكو (مالي)

اعتبرت المجموعة الاتقتصادية لدول غرب أفريقيا قرار مالي طرد الممثل المقيم للمنظمة في باماكو قرار مؤسفا.

وفي بيان صادر الأربعاء، عبرت المنظمة عن أسفاه تجاه القرار، مضيفة أنه جاء في وقت حرج، تعيش فيخ مالي فترة انتقالية.

وقال البيان إن "القرار جاء في وقت كانت تستعد فيه المجموعة لإرساد ممثل واستدعاء ممثلها المقيم في باماكو".

ووصفت "الإيكواس" في بيانها الوضع في مالي بالحرج، معتبرة أن مالي تعيش وضعا سياسيا حرجا وأمنيا صعبا.

وختمت المجموعة بيانها بالقول إنها مستعدة لمواكبة السلطات المالية لإنجاح الفترة الانتقالية.

يذكر أن مالي قررت قبل أيام طرد ممثل السيدياو في باماكو حاميدو بولي، وبررت السلطات المالية القرار بتجاوز الدبلوماسي البوركينابي، حدود مهمته الأساسية.

وقال عبد الله ديوب وزير الخارجية المالي "إن الممثل المقيم للإيكواس تجاوز حدود عمله، وأن من واجب السلطات، إذاكان الدبلوماسي لا يعرف حدوده، القيام بواجبها وتحمل مسؤوليتها" على حد تعبيره، في إشارة إلى لقاءات عقدها، تقول السلطات المابية، مع شخصيات سياسية ومن المجتمع المدني "تسعى إلى عرقة مسار الفترة الانتقالية".

وكانت الإيكواس قد علقت عضوية مالي، إلى حين تسليم السلطة لمدنيين، بعد إجراء انتخابات تشترط الإيكواس احترام الجدول المحدد لها في الميثاق الانتقالي وهو فبراير 2022.

لكن السلطات المالية عبرت في عدة خرجات إعلامية عن نيتها تأجيل الانتخابات، في حين ربط الوزير الأول شوغيل مايغا تحديد جدول لها بعد انتهاء "جلسات الحوار الوطني" التي من المنتظر أن تنتهي نهاية شهر ديسمبر.

اب\ آبا

الرد على هذا المقال