الآن

    جونسون سيرليف - جائزة

    إلين جونسون سيرليف تفوز بجائزة "مو إبراهيم"

    آبا - مونروفيا(ليبيريا)

    فازت الرئيسة الليبيرية السابقة، إلين جونسون سيرليف، بجائزة "مو إبراهيم" للإنجاز في القيادة الأفريقية والحكم الرشيد.

    وبحسب بيان الجائزة فقد أظهرت إلين جونسون سيرليف قيادة بارزة في مواجهة تحديات لم يسبق لها مثيل خلال فترة ولايتها كرئيسة لليبيريا.

    وعندما فازت السيدة سيرليف بالانتخابات الرئاسية عام 2005، خرجت ليبيريا من عدة سنوات من الحرب الأهلية، وتمكنت من تحقيق الاستقرار في البلاد.

    وردا على اتهامات منتقدي  "سيرليف" بالمحاباة وتعيين أقاربها في مناصب استراتيجية، وعدم قيامها بما يكفي لوقف الفساد. 

    قالت لجنة جائزة "مو إبراهيم" إنها تدرك بعض أوجه القصور، لكن "سيرليف" تستحق الجائزة.

    يشار إلى أن  إلين جونسون سيرليف، حائزة على جائزة نوبل للسلام، و وسام الحرية الرئاسي، وجائزة انديرا غاندي.

    وقد تركت منصبها فى نهاية فترتها، على النحو المنصوص عليه فى دستور بلادها، وسلمت مقاليد السلطة للرئيس المنتخب، لاعب كرة القدم السابق جورج وياه.

    يذكر أن جائزة "مو إبراهيم"  للإنجاز في القيادة الأفريقية، هي جائزة تقدمها مؤسسة مو إبراهيم إلى روساء الدول أو الحكومات من الأفارقة ذوي الحُكم الرشيد الذين وفروا الأمن والصحة والتعليم والتنمية الاقتصادية لناخبيهم وقاموا بنقل السلطة بشكل ديموقراطي إلى من جاء بعدهم.

    ويمول رجل الأعمال السوداني المولد مو (محمد) إبراهيم، الجائزة وقيمتها 5 ملايين دولار أميركي، وتعتبر الأكبر بالعالم، وتفوق جائزة نوبل للسلام التي تبلغ قيمتها 1.3 مليون دولار أميركي.

    ومنذ تأسيسها في 2006، لم تُمنح الجائزة، إلا لأربعة رؤساء أفارقة سابقين هم: جواكيم تشيسانو من موزمبيق، وفيستوس موجاي من بتسوانا، وبيدرو رودريجيز بيريس من الرأس الأخضر، وهيفيكبونى بوهامبا من ناميبيا.

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال