مجلس الأمن - ليبيا - جلسة

مجلس الأمن الدولي: جلسة حول التطورات في ليبيا

آبا - نيويورك(الولايلت المتحدة)

عقد مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة مساء اليوم الأربعاء ، جلسة حول التطورات في ليبيا.


وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إن التصعيد والتوتر في ليبيا يعرقل جهود الحل السياسي، لافتًا إلى حدوث انتهاك لحظر السلاح في ليبيا.

وأضاف جوتيريش في كلمته بمجلس الأمن أن التدخلات الأجنبية في ليبيا وصلت إلى مستويات غير مسبوقة، ومناقشاتنا حاليا تركز على ضرورة رحيل المرتزقة من الأراضي الليبية.

وشدد الأمين عام الأمم المتحدة على ضرورة وقف التصعيد في ليبيا واللجوء إلى الحوار ، لافتا إلى أن جائحة كورونا تعد مصدر قلق كبير داخل ليبيا.


بدوره شدد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس على ضرورة إنهاء التدخل الأجنبِيِ في ليبيا، وفرض عقوبات ضد كل من يتدخل في البلاد.

"ماس"  طالب في كلمةٍ أمامَ مجلسِ الأمنِ ، جميعَ الأطرافِ الليبية بالانخراط في محادثات 5+5 برعاية أممية، لتحقيق الاستقرار  داعياً إلى نزع السلاح من مدينتي سرت والجفرة ، و مطالباً جميع الأطراف بدعم هذا الاتجاه.


وفيما يتعلق بدخول مقاتلي شركة فاغنر الروسية إلى الحقول النفطية في ليبيا ، أعربت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة كيلي كرافت عن رفض بلادها لمحاولة السيطرة على المنشآت النفطية  بقوة السلاح

المندوبة الأمريكية، شددت على ضرورة محاسبة مرتكبي جرائم الحرب في ليبيا بشكل فوري، مطالبةً بفتح تحقيق أممي واسع في المقابر الجماعية المكتشفة بمدينة ترهونة.


بدوره، قال المندوب الروسي لدى مجلس الأمن إن الوضع العسكري والسياسي في ليبيا بدا يتدهور، مشيراً إلى حكومة الوفاق لا تبدو أنها موافقة على وقف التقدم نحو مدينة سرت.

المندوب الروسي ، نفى وجود أي جندي روسي قاتل في ليبيا، قائلاً إن مقاتلون آخرون ومن عدة دول موجودن


أك/ آبا

الرد على هذا المقال