مالي- انقلاب- السيدياو- عقوبات

مالي.. السيدياو تغلق الحدود وتستدعي سفراءها في باماكو

آبا- باماكو (مالي)

فرضت المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا اليوم الأحد عقوبات قاسية على السلطات الانتقالية في مالي.

وفي قمة استثنائية اليوم الأحد في العاصمة الغانية أكرا، أقر قادة السيدياو إلى جانب الاتحاد الاقتصادي والنقدي لدول المجموعة، عقوبات منها إغلاق الحدود بين الدول الأعضاء ومالي.

كما علق القادة الودائع المالية لمالي في بنك المجموعة، إضافة إلى تعليق كافة التبادلات التجارية مع باماكو باستثناء المواد الغذائية الأساسية والأدوية، وتعليق المساعدات المالية.

وقرر قادة السيدياو استدعاء سفرائهم في باماكو، في مسعى جديد للضغط على السلطات الانتقالية في باماكو، بعد تقديمها مقترحا بتمديد الفترة الانتقالية لخمس سنوات.

ووصفت السيدياو في بيانها الحكومة الانتقالية بأنها "سلطة عسكرية غير شرعية مشيرة إلى أنها تسعى إلى البقاء في الحكم خمس سنوات، وأخذ الشعب المالي كرهينة"، حسب نص البيان.

وتأتي هذه العقوبات بعد "نقض السلطات الانتقالية لتعهدها عام 2020 بإجراء انتخابات فبراير المقبل"، وهو الذي نصت عليه الوثيقة الانتقالية.

وتعيش مالي منذ أغسطس 2020 ازمة سياسية حادة، تفاقمت بعد إطاحة العقيد آسيمي غويتا بالرئيس الانتقالي باه انداو مايو الفائت، بعد تعديل وزاري أطاح بعدد من العسكريين في الحكومة الانتقالية الأولى.

اب\ آبا

الرد على هذا المقال