موريتانيا - الأمم المتحدة - كلمة

موريتانيا تطالب المجتمع الدولي بتحمّل مسؤولياته تجاه الدول النامية

آبا - نواكشوط(موريتانيا)

قال وزير الخارجية الموريتاني، محمد سالم ولد مرزوك، إن الأزمات المتلاحقة التي يواجهها العالم اليوم، وتداعياتها الاقتصادية والاجتماعية والإنسانية غير المسبوقة، شكلت تحديا كبيرا على كافة الأصعدة، وعلى الأمن الغذائي العالمي بوجه خاص.

وأضاف وزير الخارجية الموريتاني، أن هذا الوضع الصعب  كان "أكثر حدة وخطورة على الدول النامية بسبب هشاشتها وضعف قدرتها على الصمود."

وفي كلمته أمام المناقشة العامة للدورة الـ 77 للجمعية العامة، قال محمد سالم ولد مرزوك، وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج، إن الحرب اندلعت في أوكرانيا، والعالم لم يتعاف بعد من تداعيات الجائحة، "وتسببت في تعطيل إمدادات الغذاء والطاقة وسلاسل التوريد، مما أدّى إلى ارتفاع مذهل في أسعار السلع بشكل عام."

وأشاد بما وصفه بالجهود الجبّارة التي بذلتها الأمم المتحدة وتركيا وكل الأطراف المعنية، والتي أفضت إلى التوصل إلى الاتفاق الهام حول استئناف تصدير الحبوب والأسمدة عبر ممرات آمنة، والتي لولاها، "لوقع العالم في كارثة محققة."

مع ذلك، "فإننا نعتبر أن التدابير المتخذة في هذا المجال من طرف المجتمع الدولي لا تزال دون المستوى المطلوب" مؤكدا أن الجميع مطالب بمضاعفة الجهود لإيجاد حلول تضمن الأمن والسلام والعيش الكريم، لكل شعوب العالم.

وقال: "من هذا المنبر، تطالب بلادي، الجمهورية الإسلامية الموريتانية، المجتمع الدولي بتحمّل مسؤولياته تجاه الدول النامية والفقيرة ومساعدتها بشكل سريع على مواجهة التحديات التي تهدد أمنها الغذائي واحتواء الأضرار الناجمة عنها."

كما جدد دعوة بلاده لإلغاء المديونية الخارجية لدول القارة الأفريقية.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال