الآن

    مصر - إثيوبيا - تعاون

    مصر و إثيوبيا تتفقان على تبني "رؤية مشتركة" حول سد النهضة

    آبا - القاهرة(مصر)

    اتفق الرئيس المصري ورئيس وزراء إثيوبيا على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة، قائمة على احترام حق البلدين، وذلك خلال أول زيارة يقوم بها رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، إلى القاهرة منذ توليه منصبه في مارس الماضي.

    وأعلن بيان رئاسي مصري نشر مساء الأحد، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس وزراء إثيوبيا إبي أحمد، عقدا جلسة مباحثات ثنائية، تناولت القضايا ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الإقليمي والدولي"،وأنهما اتفقا على تبني "رؤية مشتركة" بين الدولتين حول سد النهضة تسمح لكل منهما بالتنمية "بدون المساس بحقوق الطرف الآخر".

    وعقب اللقاء، عقد السيسي وإبي أحمد مؤتمرا صحفيا، ركزا فيه على التعاون الاقتصادي بين البلدين، وقال السيسي إن هناك اهتماما من القطاع الخاص المصري بزيادة استثماراته في السوق الإثيوبي، وقد اتفقنا على أهمية تقديم جميع التسهيلات الممكنة من الجانبين بغرض دعم تلك الاستثمارات، بما في ذلك التعاون لإقامة منطقة صناعية مصرية في إثيوبيا وتشجيع المزيد من الاتفاقات، بينما قال رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد، إن بلاده ملتزمة بحسن الجوار، ولا تريد إلحاق الضرر بالشعب المصري.

    الرئيس السيسي طلب من المسؤول الإثيوبي في نهاية المؤتمر، أن يردد وراءه بالعربية "والله والله لن نقوم بأي ضرر للمياه في مصر"، ففعل إبيي أحمد ذلك، ليقول السيسي بعده، "والله والله لن نضر بكم أبدا، إن شاء الله".

    زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي، تأتي في ظل قلق مصري بالغ من تداعيات بناء سد النهضة، بينما تقول أديس أبابا إن السد سيحقق لها فوائد عديدة، لاسيما في إنتاج الطاقة الكهربائية، ولن يُضر بدولتي المصب، السودان ومصر.

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال