السودان - احتجاجات

مظاهرات السودان: مقتل طفل وطبيب خلال اشتباكات يوم أمس

آبا - الخرطوم(السودان)

أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية في بيان لها أمس الخميس، مقتل طبيب وطفل ، بالإضافة إلى عدد كبير من الإصابات الخطيرة. في الاحتجاجات التي اندلعت يوم أمس في ست مدن سودانية.

وذكرت اللجنة أن قوات الأمن "تصدت لمظاهرة بعنف مفرط ما أدى إلى مقتل الطبيب بابكر عبد الحميد، والطفل محمد عبيد بالإضافة إلى عدد كبير من الإصابات الخطيرة".

واندلعت الاحتجاجات في ست مدن سودانية يوم أمس الخميس، وأفاد نشطاء بإصابة 9 متظاهرين على الأقل خلال المواجهات. واعتقل الأمن السوداني العديد من الأفراد.

وانتقدت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة طريقة تعامل السلطات في السودان مع الاحتجاجات المستمرة على ارتفاع الأسعار وتردي ظروف المعيشة.

وكانت قوات الأمن قد أطلقت أمس الخميس قنابل الغاز لمواجهة المحتجين الذين شاركوا في مسيرة في العاصمة الخرطوم تحركت باتجاه القصر الرئاسي.

وهتف المتظاهرون مطالبين باستقالة البشير. وتدخلت قوات مكافحة الشغب بسرعة لتفريق المحتجين، الذين رفعوا شعارات "حرية، سلام، عدل".

وكانت قوات الأمن قد انتشرت بأعداد كبيرة في العاصمة بعد تهديد المتظاهرين بالسير إلى القصر الرئاسي. واصطفت مركبات عسكرية محملة بأسلحة آلية خارج القصر.

ودعا المتظاهرون إلى احتجاجات متزامنة في 11 مدينة سودانية، من بينها عطبرة، وهي مدينة زراعية تقع في شرق البلاد، وهي التي خرج فيها المتظاهرون أول مرة في 19 ديسمبر الماضي، للاحتجاج على قرار الحكومة رفع أسعار الخبز ثلاثة أضعاف.

ويتهم المحتجون حكومة البشير بسوء إدارة القطاعات الرئيسية للاقتصاد، وبتدفق التمويل على الجيش - بطريقة لا يتحملها السودان - للرد على المتمردين في إقليم دارفور الغربي، في منطقة قريبة من الحدود مع جنوب السودان.

ويعاني السودان من نقص مزمن في العملات الأجنبية منذ انفصال الجنوب عنه في 2011، واحتفاظه بعوائد النفط، وأدى هذا إلى زيادة نسبة التضخم، مما ضاعف من أسعار السلع الغذائية والأدوية، وأدى أيضا إلى شحها في المدن الكبرى، ومن بينها العاصمة.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال