الصومال/اضطرابات/جيش

نجاة قائد الجيش الصومالي من هجوم بسيارة مفخخة

آبا-مقديشو (الصومال)

- نجا قائد الجيش الصومالي الجنرال اودوا يوسف راجي الاثنين من محاولة هجوم انتحاري تبنته حركة الشباب الاسلامية الجهادية، على ما ذكرت مصادر عسكرية.



وأفاد أحد المصادر أن مدنيا قتل وأصيب ستة آخرون في الهجوم على الموكب العسكري في العاصمة مقديشو.


وقال المسؤول العسكري محمد اسماعيل "حاول الارهابي الذي كان يقود سيارة تويوتا لاند كروزر استهداف موكب يرافق قائد الجيش حين أطلقت قوات الأمن عدة طلقات تحذيرية لوقفه".


وأضاف "لكنه تجاهل (الطلقات) فقامت القوات باطلاق النار عليه مباشرة ما أدى لانفجار السيارة ومقتل مدني وإصابة ستة اخرين بينهم جنديان".


وقال الضابط في الجيش سليمان علي "أطلقت قوات الأمن النار على انتحاري يقود سيارة مفخخة حاول التسلل إلى الموكب الذي كان يرافق القائد العسكري أودوا يوسف راجي. نجا قائد الجيش من الهجوم وهو بأمان".


واعتقلت قوات الأمن لفترة وجيزة صحافيين وصلوا إلى مكان الحادث.


وعين الجنرال راجي البالغ 32 عاما في آب/أغسطس الماضي قائدا للجيش، ما جعله أصغر قائد للجيش في تاريخ الصومال.


وأعلنت حركة الشباب الإسلامية المرتبطة بالقاعدة مسؤوليتها عن الهجوم على منصة "شهادة" التابعة لها، بحسب ما نقل موقع "سايت" المتخصص برصد المواقع الجهادية على الإنترنت.


وتم طرد مقاتلي الحركة من العاصمة في آب/أغسطس 2011، لكنها ما زالت تسيطر على مناطق ريفية واسعة تشن منها حرب عصابات وعمليات انتحارية تستهدف مقديشو وقواعد عسكرية صومالية أو أجنبية.



اب/آبا

الرد على هذا المقال