السودان - تحطم طائرة

نجاة وزير سوداني من تحطم الطائرة في آخر لحظة

آبا - الخرطوم(السودان)

نجا وزير العدل السوداني، نصرالدين عبد الباري، من حادثة تحطم طائرة الشحن بعد إقلاعها من مطار الجنينة في ولاية غرب دارفور غرب السودان، يوم الخميس.

وكان من المفترض أن يستقل عبد الباري طائرة النقل العسكرية، إلا أنه تراجع في الدقائق الأخيرة.

وعن سبب تراجع وزير العدل عن ركوب الطائرة، وهي من طراز "أنتونوف 12"، قال مصدر من الوزارة إن عبد الباري فضل البقاء لإنجاز بعض الأعمال المتعلقة بوزارته.

وكانت الطائرة قد أفرغت بعض المساعدات المخصصة للمتضررين جراء الاشتباكات التي اندلعت الأحد، حسب ما نقلت وكالات أنباء عن مصادر محلية.

وقالت وزارة العدل إنه "بعد صعود عبد الباري إلى الطائرة وجلوسه وحرسه على مقعديهما، دخلت امرأتان كانت تحمل كل منهما طفلا، وكان مع إحداهما زوجها (على ما يعتقد الوزير)، الذي كان يحمل كذلك طفلا".

وتابع بيان الوزارة: "طلب أحد أفراد الطاقم من السيدتين الخروج من الجزء الذي كان يجلس فيه الوزير والجلوس في الجزء المخصص للشحن من الطائرة. هنا قال له الوزير إنه لا يمكن لهما الجلوس مع طفليهما في ذلك الجزء من الطائرة، لكن أفراد الطاقم كانوا يصرون على ذلك بسبب محدودية المقاعد".

وكشفت الوزارة أن الوزير "قرر في تلك اللحظة النزول من الطائرة والرجوع إلى المدينة، وطلب من الامرأتين الجلوس في مكانه ومكان حرسه الشخصي، وغادر المطار.

وتحطمت الطائرة بعد وقت قصير على إقلاعها، ما أسفر عن مقتل "طاقمها المكون من سبعة أفراد (عسكريين) إضافة إلى ثلاثة قضاة وثمانية مواطنين بينهم أربعة أطفال".

أك/ آبا

الرد على هذا المقال