مالي- موريتانيا- علاقات- الأمن

وزير الدفاع المالي في انواكشوط على رأس وفد هام

آبا- انواكشوط (موريتانيا)

وصل وزير الدفاع المالي الكولونيل صاديو كامارا إلى العاصمة الموريتانية انواكشوط، صباح اليوم الأحد في مستهل "زيارة صداقة وعمل".

وتأتي زيارة الوزير في ظرف تشهد فيه منطقة الساحل الأفريقي تطورات أمنية متصاعدة، كما تأتي بعد قرار مالي الانسحاب من مجموعة الدول الخمس في الساحل قبل أشهر.
واستقبل الوزير المالي من طرف نظيره الموريتاني حننه ولد سيدي.
ومن المنتظر، في إطار الزيارة التي تدوم 3 أيام، أن يلتقي الوزير المالي بالرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني.
كما سيعقد الوزير، الذي يقود وفدا رفيع المستوى، حسب السفارة المالية في انواكشوط، زيارة لميناء الصداقة في العاصمة الموريتانية، وقواعد للجيش والدرك الموريتانيين.
زيارة الوزير المالي، الذي يعتبر أحد أركان الانقلابيين في مالي، تأتي في ظل تحركات إقليمية لمواجهة الجماعات المسلحة الإرهابية، آخرها اتفاق بين النيجر وبوركينا فاسو على تعزيز التعاون العسكري بينهما، إضافة إلى جولة للرئيس البوركيني الانتقالي بول هنري داميبا بدأها أمس السبت من مالي، وقالت مصادر إنه دعا خلال لقائه بالعقيد آسيمي غويتا إلى الانضمام للتنسيق الأمني بين بوركينا فاسو والنيجر لوضع حد لهجمات المسلحين في الشريط الحدودي بينهم، وهو ما يعرف بمنطقة الحدود الثلاثية.

اب/ آبا

الرد على هذا المقال