الآن

    الكاميرون ـ إفريقيا ـ تكامل

    رئيس اللجنة : حرية تنقل الإفراد و البضائع حقيقة في لجنة المجموعة الاقتصادية و النقدية لإفريقيا الوسطى (CEMAC)

    آبا ـ دوالا (الكاميرون)

    قال رئيس لجنة المجموعة الاقتصادية و النقدية لإفريقيا الوسطى (CEMAC) الغابوني دانييل أونا أوندو يوم الاثنين في دوالا، إن حرية تنقل الأفراد و البضائع لم تكن محل تشكيك في هذه البقعة من القارة ، حتى لو كان قرار إغلاق بعض الدول لحدودها يوحي بعكس ذلك.

    "الأشخاص و البضائع يمرون . هذا أساسي. دولتان كانتا تعرقل ذلك . إنه بلدي الأصلي الغابون و غينيا الاستوائية. و قد رفعتا هذا الحذر و قبلتا التوقيع على حرية التنقل" يؤكد دانييل أونا أوندو ، خلال اجتماع حول الإصلاحات المؤسسية داخل "سيماك"

     

    بالنسبة لرئيس اللجنة الجديد، يؤكد بلا شك أن حرية التنقل تم اعتمادها في قمة انجامينا في تشاد في أكتوبر 2017 : "في الواقع  ، هناك أمر إضافي ، حرية التنقل سارية لكن هناك مشكلة ، لا بد من الأمن . كونوا في مكان بلد تم الهجوم عليه،   يمكنكم حينها فهم أن يتراجع على نفسه" ، مضيفا "الآن علينا نحن أن نؤمن الحدود و هذا دور "سيماك" : أن نعمل على وجود جواز سفر بيومتري (رقمي)  لنستطيع معرفة من يتنقل.

    و معلقا على قرار غينيا الاستوائية إغلاق حدودها إثر توقيف الشرطة الكاميرونية على حدوده البلدين، لكوماندوس متهم بمحاولة إسقاط النظام ، في دجنبر 2017، قال أونا أوندو "لا طعن في حرية التنقل. إن الأمن هو المطعون فيه. أعتقد أنه حين يتم الهجوم عليك لا بد أن تتراجع"  

     

    و دفعا لتهم تراجع دول إفريقيا الوسطى في مجال حرية التنقل ، قال رئيس "سيماك" : "حتى في الدول الأوروبية تستطيع أن تتنقل لكن تحت المراقبة .نحن اليوم نعكف على أن يكون لهذه الدول جواز سفر بيومتري "سيماك".

    ب / آبا

    الرد على هذا المقال