تشاد- حوار- حركات مسلحة

تشاد.. الحكومة تحدد موعد الحوار الوطني الشامل

آبا- انجمينا (تشاد)

كشفت الحكومة الانتقالية في تشاد عن موعد الحوار الوطني، بعد أشهر من التحضير له، عبر جولات تحضيرية في الدوحة، بقطر.

وأعلن المتحدث باسم الحكومة عبدالرحمن قلام الله، أن الوزير الأول باهيمي باداكي قرر استدعاء "الأطراف المشاركة إلى الحوار الوطني الشامل في 20 أغسطس المقبل".

وقال الوزير الأول في البيان الصادر عنه إن هذا الحوار "فرصة لنا جميعا لحل اختلافاتنا"، مؤكدا على "ثقته في الاحتفال بشكل أخوي، بعد انتهاء الحوار، في بناء جمهورية موحدة وقوية حيث تؤول السلطة فيها عبر صناديق الاقتراع وليس عبر السلاح".

وكلف الوزير الأول اللجنة المسؤولة عن الحوار بتطبيق القرار.

وأجلت الحكومة الحوار بين الجماعات المسلحة والقوى السياسية والجكومة، مرتين.

إعلان موعد الحوار السياسي الشامل يأتي قبل ثلاثة أشهر من موعد انتهاء الفترة الانتقالية التي بدأت بعد وفاة الرئيس إدريس ديبي أتنو، ابريل 2021.

وتعتبر السلطات الانتقالية في تشاد، الحوار الوطني الشامل فرصة لبناء الثقة بين أبناء الأمة التشادية، والجماعات المسلحة، ودخولها في المسار السياسي للبلاد، سعيا إلى سلام دائم وعدالة مجتمعية، كما عبر عن ذلك الرئيس الانتقالي الجنرال محمد ديبي في خطاب له سابق.

وسبق أن استضافت العاصمة القطرية الدوحة، جولات حوار بين الحكومة التشادية وممثلين عن جماعات سياسية مسلحة في تشاد، وذلك تحضيرا لبدء الحوار الوطني الشامل.

وفي مايو الماضي قررت السلطات التشادية تأجيل الحوار الذي كان مقررا في 10 من نفس الشهر، استجابة لطلب قطر، من "أجل السماح للحركات السياسية المسلحة بالمشاركة في عذا الحوار"، وفق بيان صادر عن وزارة الارجية التشادية فاتح مايو الماضي.


اب\ آبا

الرد على هذا المقال