تشاد ـ مجتمع ـ غضب

تشاد : الشرطة تفرق تجمعات متظاهرين بمسيلات الدموع

آبا ـ انجامينا (تشاد)

استخدمت الشرطة التشادية مسيلات الدموع لتفريق عدد كبير من الشباب ، تظاهروا صباح السبت و حولوا ما أطلقوا عليه اسم عملية "تينتامار" (الضوضاء) إلى حرق ممتلكات عامة و إشعال إطارات سيارات في الطريق العام.

حسب مصادر غير رسمية حتى الآن، قام  عناصر وحدات التدخل السريع التابعة للشرطة الذين تم نشرهم، باعتقال العديد من المتظاهرين ، بعد مقاومة شرسة من قبل بعض المتظاهرين.

و تهدف عملية "تينتامار" (  الضوضاء) التي أطلقها الاتحاد الوطني للطلاب التشاديين، إلى إحداث أكبر قدر من الضوضاء ليوصلوا إلى الحكومة أن الأطفال و الشباب يريدون الذهاب إلى المدرسة و الجامعة، المغلقة منذ أسبوعين بسبب الإضراب العام للعمال.

و هكذا انطلقت باكرا يوم السبت الصفارات و قرع الآنيات في عدد كبير من بيوت العاصمة التشادية انجامينا  و بعد لحظات امتلأت شوارع بعض أحياء انجامينا و أشعلوا الإطارات و نهبوا ممتلكات عمومية ، أدت إلى ردة فعل عنيفة من قبل قوات الأمن.  

و كان وزير التعليم العالي آدريان مالو خلال لقاء يوم الجمعة مع الاتحاد الوطني للطلاب التشاديين، قد حاول  منع  عملية "الضوضاء" من خلال إعلان دفع منح الأشهر الثلاثة المتأخرة.

و أعلن رئيس اتحاد الطلاب غيليم ريشارد أن عملية "الضوضاء" لم تتم احتجاجا على تأخير المنح و إنما لدفع الحكومة إلى البحث عن حل للإضراب العام.

ب / آبا

الرد على هذا المقال