إثيوبيا - تحرير أورومو - وقف القتال

إثيوبيا: بعد 25 سنة من القتال جبهة تحرير أورومو تعلن وقف إطلاق النار

آبا - أديس أبابا(إثيوبيا)

أعلنت جبهة تحرير أورومو، في إعلان وصف بالتاريخي، وقف إطلاق النار من جانب واحد، بعدما قرر البرلمان الإثيوبي رفع اسمها من قائمة الجماعات الإرهابية المحظورة

وجاء رفع اسم جبهة تحرير أورومو، من قائمة الإرهاب، ضمن إصلاحات يقودها رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد، أبي أحمد، وأكدت الجبهة أن إيقاف إطلاق النار المؤقت، سيقود إلى إعلان وقف ثنائي للأعمال القتالية نهائيا وللأبد لنهاية الصراع.

وتقاتل جبهة تحرير أورومو منذ عام 1993، في محاولة للحصول على حكم ذاتي لأقليم أوروميا، أحد أكبر المناطق في إثيوبيا، وصنفتها الحكومة الإثيوبية كجماعة إرهابية منذ عام 2008.

ويأتي إعلان جبهة الأورومو، بعد أسبوع من إعلان البرلمان الإثيوبي أن الجماعة إلى جانب الجبهة الوطنية لتحرير أوجادن الانفصالية، وحركة "جينبوت 7" المعارضة، لم تعد جماعات إرهابية، وقد أقر الرئيس الإثيوبي الجديد بارتكاب قوات الأمن انتهاكات واسعة النطاق، وندد بها وشبهها بإرهاب الدولة، 

ونشأت جبهة تحرير اورومو عام 1973 باعتبارها حركة قومية للشعب الاورومي (جنوب ووسط إثيوپيا) أكبر جماعة عرقية في البلاد، وقاتل مقاتلو الجماعة إلى جانب القوات الموالية لملس زناوي رئيس الوزراء الإثيوپي السابق، وساعدت في الإطاحة بمنجستو هايلاي مريم الرئيس السابق في عام 1991.

وبعد وصول زيناوي انقسمت الجبهة عليه، وقاتلت من أجل إقامة وطن الاورومو، مطالبة بعاملة عادلة للشعب الأورومي، وتمتلك جبهة تحرير أورومو، مجموعة قواعد في جنوب إثيوپيا على طول الحدود مع كينيا، حيث كانت تشن هجمات مستمرة على الحكومة الإثيوپية لنيل تقرير المصير لشعب أورومو.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال