إثيوبيا - صراع

إثيوبيا.. واشنطن تحذّر من الحل العسكري.. وغوتيريش يدعو لوقف القتال

آبا- أديس أبابا (أثيوبيا)

حذّرت الولايات المتّحدة من أنّ "لا حلّ عسكرياً" للنزاع في أثيوبيا، وأنّ الدبلوماسية هي "الخيار الأول والأخير والأوحد" لوقف الحرب الأهلية الدائرة

جاء ذلك إثر إعلان الحكومة الأثيوبية أنّ رئيسها أبيي أحمد توجّه إلى الجبهة لقيادة القوات الحكومية في قتالها ضدّ متمردين من إقليم تيغراي.

وقال متحدّث باسم وزارة الخارجية الأمريكية "لقد اطّلعنا على التقارير التي تفيد بأنّ رئيس الوزراء أبيي هو اليوم في الجبهة، وعلى تلك التي نقلت عن رياضيين وبرلمانيين وقادة أحزاب ومناطق أثيوبيين رفيعي المستوى قولهم إنّهم سينضمون بدورهم إلى رئيس الوزراء في الخطوط الأمامية للجبهة".

وأضاف "نحن نحضّ جميع الأطراف على الامتناع عن إطلاق خطابات تحريضية وعدائية، وعلى ضبط النفس واحترام حقوق الإنسان والسماح بوصول المساعدات الإنسانية وحماية المدنيين".

بدوره دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى وقف فوري للقتال في إثيوبيا، وحث القيادات هناك في تصريحات أدلى بها من بوغوتا عاصمة كولومبيا على الاقتداء بعملية السلام في ذلك البلد.

وأضاف غوتيريش في تصريحات أدلى بها مع الرئيس الكولومبي إيفان دوكي "تلهمني عملية السلام في كولومبيا اليوم لكي أوجه دعوة عاجلة لأنصار الصراع في إثيوبيا لوقف فوري وغير مشروط لإطلاق النار".



أك/ آبا

الرد على هذا المقال