تونس/اضراب

تونس: إجتماع "الفرصة الأخيرة" يفشل في إلغاء الإضراب العام

آبا-تونس (تونس)

فشل إجتماع عقد اليوم الأربعاء بين رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد والأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي في التوصل إلى تفاهمات من شأنها إلغاء الإضراب العام في الوظيفة العمومية والقطاع العام المقرر تنفيذه غدا الخميس



  وقال سامي الطاهري، الناطق الرسمي باسم الاتحاد العام التونسي للشغل في تصريح  للصحافة، إن هذا الإجتماع الذي وصف بـ"إجتماع الفرصة الأخيرةلم يدم سوى ثلاث  دقائق". وبعد إنتهاء هذا الإجتماع, عقدت قيادة الإتحاد العام التونسي للشغل مؤتمرا  صحفيا أكدت فيه أن "الاضراب العام في الوظيفة العمومية والقطاع العام سينفذ  غدا“.

 وأوضحت أن هذا الإضراب "سيشارك فيه أفراد وأعوان الوظيفة العمومية وكافة  العاملين في القطاع العام والدواوين والمنشآت والمؤسسات العمومية“.

 وأكدت أن الهيئة الإدارية الوطنية للإتحاد العام التونسي للشغل ستجتمع السبت  المقبل, وقال عبد الكريم جراد,الأمين العام المساعد,المسؤول عن قسم الحماية  الاجتماعية بالإتحاد العام التونسي للشغل ان ''القرارات التي سيتم اتخاذها في  المرحلة القادمة ستكون موجعة‘'.

 و قد حذرت الحكومة التونسية على لسان الناطق بإسمها إياد الدهماني من أن  مشاركة القطاع العام في الإضراب المقرر غدا "سيكون له نتائج وخيمة على  الاقتصاد الوطني وعلى صورة البلاد".


 ووصف في تصريحات بثتها اليوم إذاعة ((شمس أف ام)) المحلية تشريك القطاع  العام في الإضراب بأنه"خطوة تصعيدية" داعيا في نفس الوقت إلى ضرورة العودة إلى  طاولة المفاوضات بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل بعد تنفيذ الاضراب  العام.

 يشار إلى أن الإضراب العام المقرر تنفيذه غدا يأتي في وقت تشهد فيه البلاد  أزمة اقتصادية حادة إنعكست سلبا على الطاقة.

اب/ابا

الرد على هذا المقال