الآن

    زامبيا - مجلس السلام والأمن الافريقي

    زامبيا تتولي رئاسة مجلس السلام والأمن الافريقي

    آبا - لوساكا(زامبيا)

    تولت زامبيا رئاسة مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الافريقي للمرة الثانية، منذ بداية عضويتها في المجلس قبل ثلاثة أعوام.

    ويعتبر مجلس السلم والأمن الإفريقي، أحد أفرع الاتحاد الإفريقي الهامة، وهو المسؤول عن تنفيذ قرارات الاتحاد، وهو مشابه إلى حد ما لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، تم إنشاء المجلس، كهيئة تعمل على تسوية النزاعات في ظل الاتحاد الإفريقي بواسطة البروتوكول الخاص بالمجلس في يوليو 2002، ودخل حيز التنفيذ في ديسمبر 2003، ليصبح آلية صنع القرار فيما يتعلق بمنع وإدارة وتسوية النزاعات وحفظ السلم والأمن في إفريقيا.

    ويتم انتخاب الأعضاء من قبل الجمعية للاتحاد الأفريقي، بحيث تعكس التوازن الإقليمي في أفريقيا، فضلا عن مجموعة متنوعة من المعايير الأخرى، بما في ذلك القدرة على المساهمة عسكريا وماليا للاتحاد، والإرادة السياسية للقيام بذلك، وجود دبلوماسي فعال في إديس ابابا، ويتكون المجلس من 15 بلدا، منها 5 بلدان يتم انتخابها كل 3 سنوات، و10 دول لمدة سنتين.

    وقالت سوزان سيكانيتا، المندوب الزامبي الدائم لدى الاتحاد الأفريقي، إن زامبيا ستتولى رئاسة المجلس للمرة الثانية منذ بداية عضويتها في المجلس قبل ثلاثة أعوام.

    وخلال تلك الفترة، فإن زامبيا ستقيم ما اذا كانت منصة السلام والأمن في افريقيا كافية للسماح بنجاح البرامج الرئيسية في أجندة 2063، وأضافت أن هناك حاجة لافريقيا للاستعداد المناسب بشأن كيفية التعامل مع السلاح غير القانوني المنتشر في القارة، هذه الأسلحة تستخدمها الجماعات الإرهابية، وتستخدم في كل الصراعات في القارة".

    وحدد الاتحاد الافريقي الشهر المقبل على انه "شهر العفو"، حيث يشجع الاتحاد الدول على اتخاذ خطوات فعالة من أجل إسكات صوت البنادق في افريقيا.

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال