أفريقيا/صحف

أبرز اهتمامات الصحف الأفريقية الصادرة اليوم

آبا - دكار ( السنغال)

اهتمت الصحف الأفريقية، الصادرة اليوم الجمعة، بعدة مواضيع، أبرزها محاكمة عمدة دكار السابق، والوضع الاقتصادي في الغابون، والتعاون بين الصين وإثيوبيا، وممارسة الأعمال في غانا.




 في السنغال، شكل تأييد المحكمة العليا بالسنغال للحكم الصادر عن محكمة الاستئناف بحق العمدة السابق لدكار، خليفة سال، والقاضي بإدانته بخمس سنوات سجنا، الموضوع الرئيسي الذي استأثر باهتمام الصحف المحلية، حيث كتبت صحيفة (لوبسيرفاتورفي صفحتها الأولى، أن العديد من المراقبين أكدوا أن قرار المحكمة العليا لن يكون في صالح رئيس بلدية دكار السابق.


 
وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس المحكمة، رفض، أمس الخميس، جميع الطعون التي تقدم بها خليفة سال ومعاونوه، مضيفة أن محامي الدفاع يعتبر أن موكله ما زال مرشحا للانتخابات الرئاسية للعام 2019 ، بينما من جانب الدولة يعتبر "خارج السباق".


 وفي السياق ذاته، وتحت عنوان "المحكمة العليا تؤيد الحكم الصادر بحق خليفة سال "، كتبت صحيفة (لوكوتديان) أن المحكمة العليا أيدت أمس الخميس قرار محكمة الاستئناف.


 
وفي الغابون، كتبت صحيفة (لونيونتحت عنوان "الاقتصاد: الانتعاش هنا"، أن وزير الاقتصاد والتنقيب وبرمجة التطوير، جان ماري أوغانداغا، عبر عن تفاؤله بسنة 2019 ، مؤكدا أن العام المنقضي يقدم إشارات الانتعاش الاقتصادي.


 
وعلى الصعيد الاقتصادي، دائما، نقلت الصحف المحلية عن المديرية العامة للمحاسبة العمومية والخزينة، قولها إن البرنامج التوقعي لإصدار الأوراق المالية للاكتتاب العام في 2019، قد تم نشره، مشيرة إلى أن البرنامج يتوقع 617,5 مليار فرنك أفريقي بالنسبة لأذونات الخزينة المماثلة، و120 مليار فرنك أفريقي لسندات الخزينة المماثلة.


 وفي إثيوبيا، توقفت صحيفة (فانا بي سي) عند الزيارة الرسمية لوزير الخارجية الصيني، وانغ يي، لأديس أبابا، والمباحثات التي أجراها مع الرئيسة سهلي ورق زودي، ورئيس الوزراء أبي أحمد.


 وأشارت المجموعة الإعلامية إلى أن القضايا الثنائية والدولية ذات الاهتمام المشترك، شكلت محور مباحثات وانغ يي، مع الرئيسة الإثيوبية في القصر الوطني، مضيفة أن الجانبين اتفقا على تعزيز العلاقات بين البلدين، وتوسيع مجالات التعاون في قطاعي التجارة والاستثمار.


 
وذكرت الصحيفة، نقلا عن بيان للرئاسة، أن وانغ، أكد خلال المباحثات، أن الصين تظل شريكا موثوقا لإثيوبيا، مضيفا أن "إثيوبيا والصين شريكان استراتيجيتان".


 وفي كوت ديفوار، أوردت صحيفة (فراتيرنتي ماتان) أن تجمع الهوفوتيين من أجل الديمقراطية والسلام (حزب موحد)، يطلق بعد يوم غد السبت، حملة الانخراط عبر الأنترنت في أعقاب مؤتمره التأسيسي المرتقب عقده في 26 يناير الجاري، وذلك حسبما نقلت اليومية على لسان رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر، أداما بيكتوغو.


 ووفقا للصحيفة، فقد تم تصميم موقع على شبكة الإنترنت من أجل ولوج وتسهيل انخراط الأعضاء المحتملين في هذا الحزب السياسي الجديد الذي سيرى النور عقب مؤتمر يوم 26 يناير 2019.


 
من جهة أخرى، أشارت الصحف إلى أن الرئيس الإيفواري الحسن واتارا، منح العفو لـ "2532 معتقلا من سجناء الحق العام الذين أدينوا بجرائم بسيطة".


 
وفي مالي، كتبت صحيفة (لاندبندنتأن فرنسا أعربت أمس الأربعاء عن "قلقها" من الوضع في وسط مالي، داعية إلى "رد فعل قوي" من سلطات البلاد.


 
ونقلت الصحيفة عن بيان لكواي دورساي (وزارة الخارجية الفرنسيةأن "فرنسا تشعر بالقلق من تزايد أعمال القتل والعنف الخطيرة ضد المدنيين في وسط مالي خلال الشهور الأخيرة، والتي بلغت ذروتها أمس مع سقوط عشرات القتلى"، مشيرة إلى أن "فرنسا تدعو إلى رد فعل قوي من السلطات المالية ، لكي تخضع هذه الجرائم للتحقيقات الفورية وأن يتم مقاضاة مرتكبيها ومعاقبتهم".


 وفي السياق ذاته، أشارت (ليسور) إلى أن الحكومة المالي، أعلنت مساء أمس الأربعاء عن اعتقال سبعة "مشتبه بهمفي أعقاب المجزرة التي راح ضحيتها 37 شخصا في قرية الفولاني.


 
وفي غانا، كتبت (غانيان تايمزأن نائب رئيس الجمهورية محمدو باوميا، أكد أن الحكومة ستستمر في خلق بيئة أعمال سليمة قائمة على الشفافية والمساءلة.


 وقال باوميا، وفقا للصحيفة، إنه لا يمكن اعتماد أي حكومة دون دعم القطاع الخاص، ومن هنا تأتي الحاجة إلى خلق بيئة ملائمة للأعمال لجذب المستثمرين.


 وفي كينيا، عادت صحيفة "ديلي نيشنالواسعة الانتشار، للحديث عن المأساة التي خلفها انهيار سد (سولاي)، الذي أودى بحياة 48 شخصا، مشيرة إلى أنه بعد ثمانية أشهر من هذه الكارثة، لا يزال السؤال مطروحا حول ما إذا كان الحادث قدرا إلهيا أم خطأ بشريا.


 
وذكرت الصحيفة أنه في يوم 10 ماي الماضي، انهار السد الواقع في منطقة سولاي بالقرب من ناكورو (حوالي 160 كلم شمال نيروبي)، واجتاحت مياهه الموحلة منازل مجاورة، مشيرة إلى أن الحادث خلف 48 قتيلا، ولايزال السكان يتذكرون هذه المأساة.


 
وفي رواندا، ذكرت صحيفة (إرناأن التساقطات المطرية الغزيرة التي شهدتها ليلة أمس مدينة كيري، الواقعة في إقليم شرق البلاد، اجتاحت أسطح أكثر من 200 منزل، وخلفت العديد من الإصابات.


 
ونقلت الجريدة الإلكترونية عن رئيس بلدية كيري، قوله إن المدينة تعرضت لأمطار غزيرة وعاصفة قوية منذ ليلة الثلاثاء، مما تسبب في أضرار متتالية في ثمانية مناطق بالمدينة، مشيرا إلى أن أكثر من 130 هكتارا من الزراعة قد دمرت، وفقا لحصيلة مؤقتة.


 من جانبها، أشارت صحيفة (ذو نيو تايمز) إلى أن رواندا ستفتتح، خلال الأسابيع القادمة، أول مدرسة ترميز عمومية بهدف تدريب الشباب على تكنولوجيا الإعلام والتقنيات الحديثة والبرمجة المعلوماتية.

اب/آبا

الرد على هذا المقال