الآن

    التوغو ـ سياسة ـ أزمة

    الأزمة في التوغو : آلفا كوندي يقترح حوارا بين 23 و 26 يناير

    آبا ـ لومي (التوغو)

    اقترح الرئيس الغيني آلفا كوندي ، بعد مشاورات مع الأطراف المعنية ، حوارا بين التوغوليين ما بين 23 و 26 يناير ، كما جاء في بيان لتحالف 14 حزب سياسي من المعارضة التوغولية.

    وصل إلى كوناكري يوم الاثنين 15 يناير ، بدعوة من رئيس الاتحاد الإفريقي، وفد من المعارضة التوغولية، التقى في المساء و في صباح اليوم الموالي مع   كوندي في " جلسات عمل مثمرة حول إجراءات التهدئة الضرورية لقيام حوار بناء بين النظام و المعارضة التوغولية" ، يضيف بيان المعارضة الخاص بالاجتماع.

     

    و حسب نفس البيان فقد حث الرئيس الغيني السلطات التوغولية على أن تضع في الاعتبار إجراءات التهدئة الأخرى المتعلقة ب "إطلاق سراح كل السجناء السياسيين و إنهاء منع التظاهر في مدن مانغو ، سوكودي و بافيلو " من بين أخرى.       

     

    و يأتي هذا الإعلان الذي انتظره التوغوليون طويلا، في أتون أزمة خانقة بسبب التعطش إلى إصلاحات سياسية يطالب بها تحالف واسع من أحزاب المعارضة من خلال تحريك الشارع في لومي و مدن داخلية أخرى منذ أغسطس 2017.

     

    و تتمحور مطالب المعارضة أساسا في تخفيض عدد سنوات المأموريات الرئاسية و طرق التصويت في الشوطين و تصويت التوغوليين في الشتات.

    و في خطاب موجه إلى الأمة يوم الأربعاء 3 يناير ، دعا فور نياسينغبي (تمت إعادة انتخابه سنة 2015 لمأمورية ثالثة) ، إلى حوار مع الطبقة لسياسية قائلا : "يجب أن يبقى الحوار الطريق المفضل لحل الخلافات بين الفاعلين السياسيين"  

    ب / آبا

    الرد على هذا المقال