مالي - أزمة سياسة

أزمة مالي: الرئيس كيتا يعقد عدة اجتماعات بحثا عن حل للأزمة

آبا - باماكو(مالي)

التقى الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا ، في إطار البحث عن حل للأزمة السياسية التي تهز بلاده ، أمس الأحد في باماكو ، بوفد من قادة حراك الخامس يونيو المعارض.


بعد لقائه  الإمام محمود ديكو يوم السبت ، التقى الرئيس المالي إبراهيم ببكر كيتا، أمس الأحد، بوفد من قادة حراك الخامس يونيو المعارض، وطلب منهم المشاركة في حكومة وحدة وطنية، وذلك من أجل الخروج بالبلاد من الأزمة الاجتماعية والسياسية التي تعيشها منذ عدة أشهر.


وبالنسبة للرئيس المالي ، فإن الاجتماع في حد ذاته انتصار لمالي. وأكد البيان الرسمي الصادر عقب الاجتماع ، خلال المقابلة ، أن رئيس الدولة كرر لوفد المعارضة رغبته في رؤيتهم يمثلون في حكومة الوحدة الوطنية المقبلة.

وفد  المعارضة ، تختلف قراءته للاجتماع تمامًا. وهم يعتقدون أن الرئيس كيتا تجاهل مطالبهم في المذكرة ، بما في ذلك تعيين رئيس وزراء  من المعرضة  لتصحيح أوضاع  البلاد. حتى أن المعارضة شددت النبرة من خلال المطالبة مرة أخرى باستقالة رئيس الدولة  بعدما تنازلوا عن هذا المطلب ولم يعد موجودًا في المذكرة.


وفي سياق بحثه عن حل للأزمة السياسية التي تشهدها البلاد ، عقد الرئيس إبراهيم أبوبكر كيتا سلسلة لقاءات مع عدد من الشخصيات الوطنية والسياسية المؤثرة في مالي.

وذكرت الرئاسة المالية أن كيتا التقى مع ممثلي العائلات المؤسسة لمدينة باماكو، عاصمة البلاد، وهي عائلات تتمتع بنفوذ سياسي واجتماعي كبير، وكثيراً ما تساهم في تسوية الأزمات وتعقيدها في بعض الأحيان.

ولم يعلن بشكل رسمي تفاصيل المباحثات التي أجراها الرئيس كيتا مع وفد العائلات المؤسسة لمدينة باماكو، فيما اكتفت الرئاسة المالية بالإشارة إلى أن المباحثات تناولت الأزمة التي تمر بها البلاد. 



والتقى الرئيس كيتا بوفد من ممثلي أحزاب الأغلبية الرئاسية الداعمة له، وذلك في سياق الاستعداد للتوصل إلى حل من شأنه أن ينتهي بتهدئة الأوضاع السياسية والاجتماعية في البلد.

أك/ آبا

الرد على هذا المقال