الآن

    عينيا - أعمال عنف

    غينيا: هدوء بالعاصمة كوناكري والسلطات تدعو لضبط النفس

    آبا - كوناكري(غينيا)

    عاد الهدوء صباح اليوم إلى العاصمة الغينية كوناكري، بعد أن منع متظاهرون حركة السير في عدد من الأحياء، للمطالبة باعلان نتائج التصويت في الانتخابات المحلية التي جرت الأحد الماضي، متهمين السلطات بالعمل على قلبها لمصلحتها.

    ودعت السلطات الغينية إلى التزام الهدوء، وضبط النفس،  بعد أحداث العنف التي اندلعت عشية الانتخابات المحلية في الرابع من فبراير الجاري.

    وأعلن وزير الإدارة الترابية بوريما كونديي، أنه تم خلال الصدامات إحراق منازل في كالينكو في إدارة دينغيراي، ولقي خمسة اطفال رضع حتفهم في الحريق، دون أن يذكر أي تفاصيل عن أعمارهم او هوياتهم.

    واتهم كوندي من وصفهم ب"المحرضين السياسيين" بالوقوف وراء أعمال العنف، التي شهدتها بعض مدن البلاد يومين بعد تنظيم الانتخابات المحلية، هي الأولى في البلاد منذ عام 2005.

    وقال كوندي إن "المحرضين السياسيين لم يجدوا غير رش المساكن بالبنزين، وإضرام النار فيها، ما خلف وفاة 5 أطفال"، مضيفا أن "البلاد دخلت مرحلة من العنف غير مسبوقة".

    وقد سقط قتيل يوم الاثنين بمنطقة كينديا غرب البلاد، خلال تفريق الشرطة لمعارضين كانوا يحاصرون أحد مراكز الاقتراع بالبلدة، حيث كانت تجري بداخله عملية عد الأصوات.

    وقد عبر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة على مستوى غرب إفريقيا محمد بن شامباس، عن أسفه لأعمال العنف الأخيرة، التي تسببت في خسائر بشرية ومادية ، مشيدا بالجو العام الذي جرت فيه انتخابات الرابع من فبراير، على الرغم من بعض العيوب، مضيفا أنه يتابع الوضع عن كثب، داعيا الأطراف إلى التهدئة .

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال