الآن

    ليبيريا - حزب الوحدة

    حزب الوحدة الحاكم في ليبيريا يفصل الرئيسة إيلين جونسون

    آبا - مونروفيا (ليبيريا)

    أعلن حزب الوحدة الحاكم في ليبيريا فصل الرئيسة المنتهية ولايتها إيلين جونسون سيرليف التى يتهمها الحزب بعدم دعم مرشحه فى الانتخابات الرئاسية التى جرت نهاية العام الماضي.

    وقال حزب الوحدة الحاكم سابقا في ليبيريا، اليوم الأحد، إن فصل الرئيسة السابقة للبلاد إيلين جونسون سيرليف، جاء على خلفية تعرض مرشح الحزب للهزيمة في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

    واتهمت اللجنة التنفيذية لحزب الوحدة في بيان صادر عنها رئيسة البلاد، وأربعة أعضاء آخرين بعدم مساندة جوزيف بواكي خلال الشوط الثاني من الانتخابات الرئاسية، وأنهم خالفوا القواعد بما يشمل تأييد مرشحي الحزب في الانتخابات وتقرر طردهم من الحزب بناء على ذلك، مضيفا أن سلوك المبعدين لم يكن بنّاء ويقوض وجود الحزب.

    وكان مرشح الحزب جوزيف بواكي يشغل منصب نائب الرئيسة، وتعرض للهزيمة في الشوط الثاني من الانتخابات الرئاسية الشهر الماضي، أمام نجم كرة القدم جورج وياه مرشح ائتلاف المعارضة الديمقراطية.

    إيلين جونسون سيرليف، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، عام 2011 والتي ساعدت على تأمين السلام بعد الحرب الأهلية من 1989-2003.، حكمت ليبيريا مدة 12 عاما، ويقول منتقدوها إنها لم تفعل ما يكفي لتخفيف حدة الفقر المستشري في البلاد، وأنها عجزت عن التصدي لوباء الإيبولا الذي أدى إلى مقتل الآلاف من الليبريين خلال فترة ولايتها الأخيرة.

    كما واجهت إدارتها ادعاءات متكررة بالفساد والمحسوبية. وهي تنكر هذه الاتهامات، كما نفت ادعاءات حزبها بأنها عقدت اجتماعات خاصة غير مناسبة مع قضاة الانتخابات قبل التصويت في العاشر من أكتوبر الماضي.

    أك/ آبا

    الرد على هذا المقال